أكثر من تسعين مسألة في الزكاة
  أقوال وكلمات
  الجزء ( 11 ) المجموعة ( 6 )
  تعليقات على مختصر البخاري - 6
  
   
 
 
الرئيسة نتاج المشرف العام مقالات عامة التميز و النجاح معارض الكتاب والأمن الفكري
 معارض الكتاب والأمن الفكري
17 ربيع الأول 1431هـ

 

يفرح عشَّاق القراءة بوجود معارض الكتاب وحُق لهم ذلك لما لها من أثر كبير في تنمية الثقافة والاطلاع على الجديد مما تقذف به مئات المكتبات في العالم الإسلامي.

ومع فرحتنا هذه إلا أنه يجب علينا أن لا نغفل عن دور الكتاب في تحقيق الأمن الفكري للقارئ.

ولعل كل منصف يوقن بأن وسائل العلم متنوعة ، ولعل منها " القراءة " وحينما نضبط قضية القراءة بضوابط الشريعة فإن " العقل " سيبقى في أمان بإذن الله تعالى من الانحراف لباب الشبهات أو الشهوات.

والمتأمل في معارض الكتاب يجد الحرص على الاستعداد الكامل لكل وسائل إنجاح المعرض، وهذا مما يشكر القائمين عليه.

ولكننا نتمنى أن تحرص لجان المراقبة على المطبوعات أن تمنع دخول الكتب التي تقدح في معتقدنا وثوابتنا ؛ لكي نحمي العقل من لوثات الإلحاد وضلال الشبهات والأفكار المخالفة لمنهج السلف الكرام.

والذين يتهموننا بأننا نصادم حرية الرأي والفكر ( مخطئون ) ؛ لأننا نفتح الباب لكل رأي سديد في أي باب من أبواب الخير الدنيوية أو الدينية، ولدينا حرية في هذا ما لم تتجاوز هذه الحرية الخطوط الحمراء لها.

إن العولمة الثقافية تستهدف هذه المعارض لتبث سمومها وأفكارها في أبناء المسلمين عبر مؤلفات لها أهداف في زعزعة المجتمع المسلم وخلخلة الصف، ونشر كل باطل.

والعجب يملأ الفؤاد من تصريحات بعض من له علاقة بالإعلام من أن الباب مفتوح للآراء ، ونحن لدينا حرية الثقافة ويهاجمون كل من يدعو لمنع بعض الكتب المخالفة لديننا الحنيف ويلصقون بنا الاتهامات الجزاف بأننا أصحاب عقول ضيقة ونحن ضيقي الأفق محدودي المعرفة.

وأقول: أيها المفكرون لعل من المتفق عليه بيننا أن الحفاظ على العقل من كل فكر يخالف منهجنا وديننا " هدف كبير ".

ولعل من المتفق عليه ، أن سلامة العقل من مقاصد الشريعة ليبقى التفكير متوازن لا غلو فيه ولا تفريط في أبواب الدين والدنيا.

ولعل من المتفق عليه أيضاً ، أن الحفاظ على العفة والعرض مقصد نبيل من مقاصد الشريعة.

وإذا اتفقنا على كل ذلك فإن من الواجب منع كل ما يثير الشبهة من كتب بعض المبتدعة أو من له انحراف فلسفي من علماني أو ليبرالي.

ومنع كل كتاب أو مجلة أو رسالة تهدف لإذابة العفة والتقليل من شأنها، والدعوة لتسهيل العلاقة بين الجنسين وكسر الحواجز، ومد الجسور وإثارة الشهوة التي تواترت النصوص بمنع كل ما يثيرها.

والمأمول في وزارة الإعلام أن تسير على المنهج السديد الذي رسمه لنا ربنا عز وجل بقوله: ( فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ ) وقوله: ( وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ ) وهذا هو سر سعادتنا ونجاتنا في الدنيا والآخرة.

 

عدد الزوار 7156
 
روابط ذات صلة
الاسم : محمد البقمي
الدولة : السعودية
  
صدقتم وأحسنتم النصيحة شيخنا المبارك ..
نسأل الله أن تجد هذه الصرخة الغيورة المشكورة آذاناً مصغية ..
وأن يهدي القائمين على وزارة الإعلام لرعاية البلد ، والقيام بحق الشريعة ..
 
الاسم : أحمد العتيبي
الدولة : جدة
  
جزيت الجنة ونفع الله بك الأمة .
إلى الأمام ياشيخنا الغالي ..
بارك الله في جهودك الواضحه ..