لا تسب الظلام
  ياطالب العلم ... أين الهمة...
  معالم دعوية من حياة نوح عليه...
  عمل المسلم في اليوم والليلة
  
   
 
 
الرئيسة نتاج المشرف العام توجيهاتإلى الدعاة الداعية ( حريص عليكم )
 الداعية ( حريص عليكم )
11 شعبان 1429هـ

 

إنه رسول الله ، الذي يحمل الهمَّ الكبير، والحمل الثقيل .

إنه يفكر في حال الأمة ، ويسعى لإنقاذها ، ويعمل كل ما فيه صلاحها.

وما أجمل الثناء الرباني لرسوله صلى الله عليه وسلم ( حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ )[التوبة:128] .

إنه وصفٌ دقيق لمعنى كبير، يحمل بين طياته أروع صور التضحية ، وأعلى صفات المجد والرقي.

والذي يقلب صفحات التاريخ وينظر في بطون الأوراق يجد حقيقة الحرص النبوي على الأمة، والقصص تطول والأخبار لا تنتهي في بيان حرصه صلى الله عليه وسلم .

ولكن لي عتبٌ على بعض من سار في قافلة الدعاة ؛ لمَ لا نرى هذا الحرص عندهم في دعوة الناس وتوجيههم والتضحية من أجلهم ؟

إننا قد نجد بعض الدعاة الذين يقومون ببعض البرامج والأنشطة، ولكنهم يفتقرون إلى هذه الصفة (حريصٌ عليكم).

قد نسمع عن مشاركات داعية ولكننا نتفاجأ بتوقف هذه المشاركات ، فلمَ يا ترى هذا التوقف ؟ وأين الحرص ؟

وبعض المساجد تكون فيها برامج ولكن ما هي إلا أيام وإذا بالفتور ينزل بساحة القائمين لكي يتم الإعلان عن توقف هذه البرامج ؟

وهذا أحد الدعاة يبدأ في إلقاء الكلمات ولكن الكسل ينزل ضيفاً عليه أياماً بل شهوراً والله المستعان.

وهذا وذاك يدخلون ( قافلة الدعوة ) ولكنهم لم يدخلوا ضمن ( حريص عليكم ) فإذا بهم يكسلون ويقفون، والضحية هي ( الدعوة ).

إننا نحتاج دوماً وأبداً إلى إيقاظ الهمة وتعاهدها وسقيها ليدوم العمل وتستمر القافلة في المسير.

ومضة : لتعلم أن في الحياة تحديات ولكن أين من يتحداها ؟

 

عدد الزوار 2485
 
روابط ذات صلة