ليس هذا مكاني
  الجزء ( 2 ) المجموعة 6
  يا رب.. أريد قيمة الحليب
  فوائد من مسائل الإمام أحمد
  
   
 
 
الرئيسة نتاج المشرف العام مقالات عامة البيت السعيدالوالدان وثقافة المراهقة
 الوالدان وثقافة المراهقة
10 شعبان 1429هـ

 

كم يفرح الإنسان بنعمة الولد أو البنت ، ومن حين نفرح بذلك فإننا نتفانى في حبه وخدمته ورعايته، ولكن – وللأسف - إذا قارب البلوغ فإننا نترقب تغيراته، ونتفاجأ من طلباته، بل وتنقلب عاطفتنا له إلى سيل من الكلمات الجارحة والمواقف الصلبة، ونبدأ بسحب بساط العاطفة والحنان الذي كنا قد منحناه له وهو صغير، وكأنه لا يحتاجه الآن لأنه قارب البلوغ.

مهلاً أيها الوالدان ، إن الأبناء والبنات يحتاجون في " المراهقة " إلي بساط الحنان ولحاف العاطفة فإياكم وسحبه .

ومع الطوارئ والتغيرات التي تأت بها " المراهقة " فإنها بحاجة إلى " فقه وثقافة ولطف وحنان " ولكن المتأمل لحال بعض الآباء والأمهات فإنه يجد " الجهل والإعراض " عن ثقافة التربية ".

 

فرسالتي لكما: امنحا المراهقين والمراهقات وقتاً للثقافة في " التعامل مع المراهق " وحينها سننجح في " دوام التربية " .

 

عدد الزوار 6519
 
روابط ذات صلة
الاسم : جوهرة
الدولة : السعودية
  
بارك الله فيكم..حقاٌٌ
..المراهق ..والمراهقة..هم بأمس الحاجة لتفهمهم أولا ومايحتاجون ثانياٌوأعطائهم ثالثا..!ولا أعني بذلك الحنان فحسب بل التوجيه والرفق به..فلا نستغرب ردة فعل متغيره فهوالمراهق لايثبت على حال.. وهذا مايقوله لسان حالي كمجرب..وماأعانيه من اضطراب داخلي لاأجد له حل.أحتاج السؤال.؟ وأحتاج الأجابة..!واحتاج الى من يوقظني بقوة لا ...
 
الاسم : محمد الفيفي
الدولة : السعودية
  
جزاكم الله خيرا على موقعكم المتميز , وأنصح الجميع بسماع شريط مهارات التعامل مع المراهقين للدكتور مريد الكلاب ويوجد على ( سيدي كمبيوتر ) دورة متميزة ورائعة جدا جدا . موجود في التسجيلات الاسلامية
 
الاسم : إبراهيم
الدولة : مصر
  
جزاكم الله خيرا
فعلا ,, مرحلة المراهقة هي من أصعب المراحل عند الشاب ,,
و للأسف هي مرحلة "النسيان" أو "العداء" له من قبل الوالدين ,,,

فإما أن يروه قد كبر و لم يعد في حاجة للعطف و الحماية كما الصغار
و إما أن يروه قد استقل بشخصيته و هم ما زالوا يرونه صغيرا , فتبدأ عملية العراك على السلطة عليه و تطويعه لرغباتهم كما كان في الصغر ,,

و أما المراهق نفسه فحائر بين أن يكون طفلا أو راشدا ,,
فهو لم يعد طفلا و قد ظهرت عليه أمارات البلوغ
و في ذات الوقت لم يصبح رجلا , فمازال عيالا على والده في الإنفاق و المسكن و غيرها ...

فالله الله في الأبناء ,, و المراهين خصوصا , و من أسف فإن أغلب الآباء لا يعرفون كيف يتعاملون مع أبنائهم في هذه المرحلة ...

و من أجمل ما قرأت كتاب "المراهقة ألم و أمل" ,,,
 
الاسم : أبوعبدالإله
الدولة : السعوديه
  
جزاك الله خير وبارك فيك
 
الاسم : منور المشيطي
الدولة : السعوديه
  
جزاك الله خيراونفع الله بعلمكم وجعله في موازين حسناتكم