والدتي قاسية في التعامل مع...
  تعليقات على الأحاديث من 11 حتى 16
  فوائد من كتاب " المفاضلة في...
  30 تغريدة قرآنية - 5
  
   
 
 
الرئيسة نتاج المشرف العام مقالات عامة البيت السعيدجلسة في البيت
 جلسة في البيت
10 شعبان 1429هـ

 

يُصاب بعض الرجال بداء غريب و ومرض عجيب و والغريب أن الأكثر لا يشعر به ، ألا وهو مرض " حب الابتعاد عن البيت " بل إن البعض يجد أن أسعد لحظة هي في " خروجه من البيت ".

ويشترك في إحداث هذا الداء عدة أطراف:

1- الزوجة ، وخاصة إذا كانت لا تجيد العناية بالبيت من ناحية ترتيبه وتنظيفه، أو أنها سيئة الخلق والعشرة وصاحبة " لسان " متسلّط ، فحينها لا تتعجب من محبة الزوج للخروج من البيت لأنه يرى أن بيته ليس مكاناً للأنس والراحة، بل يشعر أن بيته مصدراً للهم و الاكتئاب والقلق.

2- الزوج ، وهذا إن كان مهملاً لبيته ، غير مكترث بتربيته لأسرته، بل هو مشغول بماله أو بتجارته أو بأعماله الخاصة، سواء كانت في مجال الدنيا، أو حتى في مجال الدين من أعمال دعوية أو علمية أو غيرها.

وهذا الخروج من البيت له سلبياته التي لا تخفى على ذي لُب وكم من مصيبة نزلت بالزوجة أو بالبنت أو بالولد، ولم يكن وراءها إلا خروج الأب من البيت، والله المستعان.

3- الوالدان ، فقد يكونا سبب في خروج الابن من البيت وبل وكره البيت، بل إن بعض الأبناء قد ينام في خارج البيت، لأنه يرى أن بيته جحيم لا يطاق، لسوء خلق الوالدين معه.

فهما إما من النوع الذي يضرب على الجسد و وإما من النوع الذي يضرب على الروح ويجرح المشاعر ويقتل الطموح ، وهذا جرح غائر، ولكن أكثر الآباء والأمهات في غفلة عن هذا، فلهذا يخرج الابن من البيت، لأنه يجد خارج البيت الاحترام من الأصدقاء ، وصدق المحبة ، بل إنه قد يجد المال والمتاع الدنيوي.

وهناك مصيبة عظمى ، وهي " خروج الفتاة من بيتها " لتبحث عن الحنان والعاطفة مع رجل " بعيد ومجرم " ولكن لو أنها وجدت " الرحمة والحنان " في بيتها لما بحثت عنها في الخارج.

4- غفلة الابن ، نعم ، إن الابن الذي يخرج من البيت قد يكون غافلاً عن بيته ، مهملاً لأسرته ، كسولا ًعن السعي في الدنيا ، فهو جاهل ، ويكره البيت لأن والديه سيعاتبانه لأجل هذا الكسل وهذا الخمول عن طلب رزقه وأمر دنياه.

وكان الواجب على هذا الابن أن يبر والديه ، ويعتني بنفسه ومستقبله، ويجتهد في أمر دنياه ، ليفوز برضا والديه ، ويحقق الأمل لنفسه ، في زمن زحمة الهموم، وانتشار البطالة.

وختاماً " الموضوع كبير" ويستحق الوقت الكثير، مع " بحث طويل " لكي تجتمع الأطراف، وتلتئم الأفكار، وهذا ما أدعو إليه عبر رسالتي هذه، والله من وراء القصد.

 

عدد الزوار 6518
 
روابط ذات صلة
الاسم : أم حور
الدولة : الامارات
  
الموضوع حساس ويعتمد على المرحلة التي تمر بها الاسرة ..
البداية .. بلا أطفال أو الطفل الأول ..وهذه عادة ما تكون هينة ومحور الاهتمام هو الطفل والتربية ..

الوسط .. كثرة الأولاد وتخرجهم وعملهم وهذه هي المرحلة الحساسة والتي تحتاج للاهتمام من جميع الاطراف في نظري الوالدين والابناء الكبار وهي ما اسميه بمرحلة التعاون والصداقة..

العش الخالي.. زواج الاولاد وخروجهم من البيت وهنا تظهر الخلافات الزوجية التي كانت دفينة بسبب الاولاد وهذه مرحلة خطيرة إذا لم يتم التعامل معها بحذر وحكمة ...

وجزاكم الله خيراً على طرح هذه المواضيع المهمة وكثر من امثالكم واعانكم عاى نصرة الدين...