عشر همسات للمريض
  رتِّب وقتك أيها الداعية
  الفوائد العشرة - 17
  أموالُهم تقودُهم إِلى الجنَّة
  
   
 
 
الرئيسة نتاج المشرف العام توجيهاتإلى الدعاة خمس دقائق تنفع الأمة
 خمس دقائق تنفع الأمة
10 شعبان 1429هـ

 

لو أخذت كتاباً فيه قصة تائب وقرأتها وتأملت فيها قد لا تأخذ من وقتك سوى خمس دقائق ، وبعد ذلك نقلت القصة إلى صديقك في العمل وتأثر بها ثم ذهب صديقك إلى مناسبة في استراحة ونقل تلك القصة لمجموعة من الشباب وكان ضمن الحضور بعض المدرسين وقام أحد المدرسين ونقل القصة لأكثر من(100) طالب وتأثر بعضهم بتلك القصص.

ياترى ، الأجر لمن بعد فضل الله ولازالت القصة تنتشر وتنتشر ويتناقلها الناس والدعاة والرجال والنساء وهكذا.

أخي الداعية ، إنها خمس دقائق، إن الأمة تنتظر جهودكم معاشر الدعاة ، إن الحسنات تنتشر بين المجتمع ولعل أعظم وسيلة لانتشارها هو خمس دقائق.

إن قراءتك أخي الداعية لمدة دقائق لها أثر كبير في خدمة الدين ونفع العباد وإن إهمالك لوقتك له ضرر كبير ليس عليك فحسب بل على الأمة كلها .

خمس دقائق والدقائق من ثوان ولكنها إن كانت لله وبالله فسوف تكون هي الأبقى لأنها أتقى .

( وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الأَرْضِ  )[الرعد:17] .

 

 

 

عدد الزوار 5120
 
روابط ذات صلة
الاسم : شهلة صلاح الدين
الدولة : السويد
  
"السلام عليكم و رحمة الله و بركاته! بسم الله و الصلاة و السلام على رسول الله! أما بعد...
في البداية أحييكم على الجهود التي تبذلونها في خدمة هذا الدين و جزاكم الله عن المسلمين في العالم خير جزاء !
أنا من أخواتكم المغتربات في بلاد الكفر و يهمني أن لا أضيع وقتي في غير طاعة الله و الدعوة الى دين الله و أتباع منهج رسول الله (صلى الله عليه وسلم) في الدعوة و لكن في بعض الإحيان الظروف المعشية الصعبة التي نعيشها تحول دون حضورنا أنا و بعض الأخوات لتلقي الدروس الدينية و التفقه في الدين و كذلك لقلة الدعاة و صعوبة تنظيم هذه الدروس و تهيئة المكان لذلك,ولكن و بفضل الله نستطيع التغلب على تلك المصاعب و نستغل الساعات و ليس الدقائق لنأخذ بيد أخواتنا الغافلات و مد يد العون لهن للهداية و هذا من فضل الله علينا و رحمته فله الحمد و المنة!
إن من بشائر الخير إيضا انه هناك مواقع مثل موقعكم و غيرها من المواقع الخيرة تساعدنا في دعوتنا عن طريق المراسلة بتزويدنا بمعلومات قيمة و هامة في كيفية الدعوة ! جزاكم الله عنا خير جزاء و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته...
 
الاسم : عز الإسلام
الدولة : الكويت
  
السلام عليكم
شيخنا الفاضل سلطان العمري حفظك الله
جزاك الله خير وبارك الله بك
فعلا أسلوب القصص والقصة هي من أكثر الوسائل تأثيرا في الناس
وهي وسيلة سهلة وميسرة فعن طريق شريط أو كتيب أو حتى في
مجالسنا عندما نجتمع ممكن أن نعظ الناس بأسلوب غير مباشر
إلى ما نريد من تغيير لمنكر أو حث على المعروف
وللأسف نجد هناك من يهاجم المشايخ الفضلاء على بعض المنتديات
ويتهم من يستخدم الأسلوب القصصي بكلام غير لائق ونعتهم بأبشع
الألفاظ وطعن في دينهم وتسميتهم بالقصاصين ونسوا أو تناسوا
بأن خير البشر محمد صلى الله عليه وسلم كان يستخدم أسلوب القصص
في وعظه فقد قال الله تعالى ( فإقصص القصص لعلهم يتفكرون)
وكذلك من يقرأ القرآن يجد بأن أسلوبه قصصي فكيف ينكر بعض
من نصب نفسه بأنه هو الأفهم والأورع بأن يجرم الأسلوب القصصي
ما نقول إلا الله يهديهم وينور بصيرتهم
وختاما نقول لك يا شيخنا الفاضل جزاك الله عنا خير الجزاء وبارك الله
لك في علمك وعملك ووقتك ووفقك الله لهداية الناس وجعل عملك خالصا
لوجه الله سبحانه وتعالى .
 
الاسم : عاشقة الجنة
الدولة : دبي
  
جزاكم الله خير ..
ووفقكم الله لما يحبه و يرضاهـ ..
حفظكم الله و رعاكم ..
و نفع الله بنا و بكم الامة ..
 
الاسم : أبو محمد
الدولة : السعودية
  
إن الدعوة إلى الله تحتاج إلى عمل وجهد وكل بحسب طاقته وجهده فمن توزيع لكتاب وشريط إلى مراسلات عبر البريد الإلكتروني لغير المسليمن وغير ذلك من الطرق، ومما أحب أن أنبه عليه أن طرق الدعوة كثيرة، ولكن أين العاملون! أين الباذلون! أين المضحون! أين المتابعون! أين المتحمسون! أين الداعمون! أين.....! أين هولاء!
فكل بحسب طاقته وهذه قصة واقعية:
أحد الرجال كان يذهب إلى المسجد وكان كلما ذهب وجد نصرانيا لا يصلي فإذا مر عليه ألقى السلام عليه وتبسم في وجهه فقط ثم إنصرف، هذا عمل بسيط سهل، ولكن العاقبة تدري ماهي! لقد دخل هذا النصراني في الإسلام بسبب ذلك
((فوالله لأن يهدي الله بك رجلاً واحداً خير لك من حمر النعم)).
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.