الرجل العابد مات ساجداً
  أسباب تعينك على الصبر عن المعاصي
  (100) جوهرة من أقوال السلف
  رسائل في التعامل مع العُمّال...
  
   
 
 
الرئيسة نتاج المشرف العام بحوثالفوائد المختارة من فتح الباريالجزء ( 6 ) المجموعة ( 5 )
  الجزء ( 6 ) المجموعة ( 5 )
12 محرم 1440هـ

 

٥٧١- حديث ٣٤٥٥ " كانت بنو إسرائيل تسوسهم الأنبياء ".

أي كانوا إذا ظهر فيهم فساد بعث الله لهم نبياً يقيم لهم أمرهم ويزيل ما غيروا من أحكام التوراة ، وفيه إشارة إلى أنه لابد للرعية من قائم بأمورها يحملها على الطريق الحسنة وينصف المظلوم من الظالم .

٥٧٤- حديث 3456  " لتتبعنّ سنن " سنن بالفتح .

٥٧٥- حديث ٣٤٦١ " حدثوا عن بني إسرائيل ولا حرج ".

فيه جواز التحدث عنهم بما كان من أمر حسن وأما ما يعلم كذبه فلا.

٥٦٧- اتفق العلماء على تغليظ الكذب على رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنه من الكبائر حتى بالغ الجويني فحكم بكفر من وقع في ذلك .

٥٦٧- حديث 3462 " إن اليهود والنصارى لا يصبغون فخالفوهم ".

فيه مشروعية الصبغ والمراد به صبغ شيب الرأس واللحية .

ولا يعارضه ما ورد من النهي عن إزالة الشيب لأن الصبغ لا يقتضي الإزالة .

والمأذون فيه بغير السواد لحديث " غيروه بشيء وجنبوه السواد ". وقد رواه مسلم عن جابر .

وعند أبي داود وصححه ابن حبان مرفوعاً " يكون في آخر الزمان قوم يخضبون كحواصل الطير لا يجدون ريح الجنة " وإسناده قوي.

إلا أنه اختلف في رفعه ووقفه ، وعلى تقدير ترجيح وقفه فمثله لا يقال بالرأي فحكمه الرفع .

ولهذا اختار النووي أن الصبغ بالسواد يكره كراهة تحريم .

الشافعية يرون تحريم خضب اليدين والرجلين للرجال إلا للتداوي .

٥٧٢- حديث ٣٤٦٣ " كان فيمن كان قبلكم رجل به جرح فجزع فأخذ سكيناً فحزّ بها يده فما رقأ الدم حتى مات ، قال الله تعالى : بادرني عبدي بنفسه حرمت عليه الجنة ".

 قيل في توجيه هذا الحديث :

1- أنه استحل هذا الفعل فكان كافراً .

2- كان كافراً في الأصل وعوقب زيادة على فعله هذا .

3- تحريم الجنة أي تحريم دخولها ابتداءً وليس تحريماً مؤبداً .

4- وقيل إن ذلك ورد في سبيل التغليظ عليه .

5- وقيل لعله في شرع من قبلنا يعتبر كافراً من فعل كبيرة .

6- وفي الحديث تحريم قتل النفس سواءً نفسه أو نفس غيره .

٥٧٩- في حديث ٣٤٦٤ " قصة الأبرص والأقرع .. ثم بدا لله ..". أي سبق في علم الله وأراد الله إظهاره .

٥٨٠- الناقة العشراء هي التي مضى على حملها عشرة أشهر من يوم طرقها الفحل .

٥٨٣- تفاصيل قصة أصحاب الكهف .

٥٨٩- حديث 3465 قصة أصحاب الغار .

عن ابن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم  قال : بينما ثلاثة نفر ممن كان قبلكم يمشون إذ أصابهم مطر ، فأووا إلى غار ، فانطبق عليهم ، فقال بعضهم لبعض إنه والله يا هؤلاء لا ينجيكم إلا الصدق ، فليدع كل رجل منكم بما يعلم أنه قد صدق فيه .

فقال واحد منهم اللهم إن كنت تعلم أنه كان لي أجير عمل لي على فرق من أرز ، فذهب وتركه ، وأني عمدت إلى ذلك الفرق فزرعته ، فصار من أمره أني اشتريت منه بقراً ، وأنه أتاني يطلب أجره فقلت اعمد إلى تلك البقر . فسقها ، فقال لي إنما لي عندك فرق من أرز . فقلت له اعمد إلى تلك البقر فإنها من ذلك الفرق ، فساقها ، فإن كنت تعلم أني فعلت ذلك من خشيتك ، ففرج عنا . فانساحت عنهم الصخرة .

فقال الآخر اللهم إن كنت تعلم أنه كان لي أبوان شيخان كبيران ، فكنت آتيهما كل ليلة بلبن غنم لي ، فأبطأت عليهما ليلة فجئت وقد رقدا وأهلي وعيالي يتضاغون من الجوع ، فكنت لا أسقيهم حتى يشرب أبواي ، فكرهت أن أوقظهما ، وكرهت أن أدعهما ، فيستكنا لشربتهما ، فلم أزل أنتظر حتى طلع الفجر ، فإن كنت تعلم أنى فعلت ذلك من خشيتك ، ففرج عنا . فانساحت عنهم الصخرة ، حتى نظروا إلى السماء .

فقال الآخر اللهم إن كنت تعلم أنه كان لي ابنة عم من أحب الناس إلى ، وأني راودتها عن نفسها فأبت إلا أن آتيها بمائة دينار ، فطلبتها حتى قدرت ، فأتيتها بها فدفعتها إليها ، فأمكنتني من نفسها ، فلما قعدت بين رجليها ، فقالت اتق الله ولا تفض الخاتم إلا بحقه . فقمت وتركت المائة دينار ، فإن كنت تعلم أني فعلت ذلك من خشيتك ففرج عنا . ففرج الله عنهم فخرجوا .

في هذه القصة فوائد :

1- في هذا الحديث استحباب الدعاء في الكرب والتقرب إلى الله تعالى بذكر صالح العمل واستنجاز وعده بسؤاله .

2- وفيه فضل الإخلاص في العمل .

3- فضل بر الوالدين وخدمتهما وايثارهما على الولد والأهل وتحمل المشقة لأجلهما .

وقد استشكل تركه أولاده الصغار يبكون من الجوع طول ليلتهما مع قدرته على تسكين جوعهم فقيل كان في شرعهم تقديم نفقة الأصل على غيرهم .

4- وفيه فضل العفة والإنكفاف عن الحرام مع القدرة وأن ترك المعصية يمحو مقدمات طلبها وأن التوبة تجب ما قبلها .

5- وفيه جواز الإجارة بالطعام المعلوم بين المتآجرين .

6- فضل أداء الأمانة .

7- إثبات الكرامة للصالحين .

8- وفيه أن المستودع إذا اتجر في مال الوديعة كان الربح لصاحب الوديعة قاله أحمد ، وفي المسألة خلاف .

9- وفيه الإخبار عما جرى للأمم الماضية ليعتبر السامعون بأعمالهم فيعمل بحسنها ويترك قبيحها .

٥٩٨- حديث 3470 قصة قاتل المائة .

عن أبى سعيد رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :  كان في بني إسرائيل رجل قتل تسعة وتسعين إنسانا ثم خرج يسأل ، فأتى راهباً فسأله ، فقال له هل من توبة قال لا ، فقتله ، فجعل يسأل ، فقال له رجل ائت قرية كذا وكذا ، فأدركه الموت فناء بصدره نحوها ، فاختصمت فيه ملائكة الرحمة وملائكة العذاب ، فأوحى الله إلى هذه أن تقربي ، وأوحى الله إلى هذه أن تباعدي . وقال قيسوا ما بينهما ، فوجد إلى هذه أقرب بشبر ، فغفر له  .

في القصة فوائد :

1- فضل التحول من الأرض التي يصيب الإنسان فيها المعصية لما يغلب بحكم العادة على مثل ذلك إما لتذكره لأفعاله الصادرة قبل ذلك والفتنة بها وإما لوجود من كان يعينه على ذلك ويحضه عليه ولهذا قال له الأخير ولا ترجع إلى أرضك فإنها أرض سوء .

2- فيه إشارة إلى أن التائب ينبغي له مفارقة الأحوال التي اعتادها في زمن المعصية والتحول منها كلها والاشتغال بغيرها .

3- وفيه فضل العالم على العابد لأن الذي أفتاه أولاً بان لا توبة له غلبت عليه العبادة فاستعظم وقوع ما وقع من ذلك القاتل من استجرائه على قتل هذا العدد الكثير وأما الثاني فغلب عليه العلم فأفتاه بالصواب ودله على طريق النجاة .

4- قال عياض : وفيه أن التوبة تنفع من القتل كما تنفع من سائر الذنوب وهو وإن كان شرعاُ لمن قبلنا وفي الاحتجاج به خلاف لأن موضع الخلاف إذا لم يرد في شرعنا تقريره وموافقته أما إذا ورد فهو شرع لنا بلا خلاف ومن الوارد في ذلك قوله تعالى " إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء " وحديث عبادة بن الصامت ففيه بعد قوله " ولا تقتلوا النفس وغير ذلك من المنهيات فمن أصاب من ذلك شيئا فأمره إلى الله إن شاء عفا عنه وأن شاء عذبه " متفق عليه .

قلت – الحافظ - : ويؤخذ ذلك أيضا من جهة تخفيف الآصار عن هذه الأمة بالنسبة إلى من قبلهم من الأمم فإذا شرع لهم قبول توبة القاتل فمشروعيتها لنا بطريق الأولى .

5- وفيه حجة لمن أجاز التحكيم وأن من رضي الفريقان بتحكيمه فحكمه جائز عليهم .

6- وفيه أن للحاكم إذا تعارضت عنده الأحوال وتعددت البينات أن يستدل بالقرائن على الترجيح .

٦٠٤- حديث 3478 في قصة الرجل الذي قال لأولاده إذا أنا مت فاحرقوني .. فوالله لئن قدر الله علي .." .

أظهر الأقوال أنه قال ذلك في حال دهشة وغلبة الخوف عليه حتى ذهب بعقله لما يقول .

٦٠٥- حديث ٣٤٨٣ " إن مما أدرك الناس من كلام النبوة الأولى ..".

أي مما اتفق عليه الأنبياء ، أي مما ندب إليه الأنبياء ولم ينسخ في شرائعهم .

٦٠٩- في قوله تعالى " واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام " .

قال ابن عباس رضي الله تعالى عنه : أي اتقوا الأرحام وصلوها .

٦١٠- كلام ابن حزم وابن عبد البر عن أهمية علم النسب والرد على من أهمله وقلل من شأنه .

٦١٣- ابن حجر جمع كتاباً في " لذة العيش بطرق الأئمة من قريش ".

٦١٥- حديث تفضيل أهل اليمن وأنهم أهل إيمان .. قال الحافظ : المراد بذلك الموجود منهم حينئذ لا كل أهل اليمن في كل زمن فإن اللفظ لا يقتضيه ، ولا يلزم من ذكر الإيمان لهم نفيه عن غيرهم .

٦١٧- سبب تسمية قريش بذلك .

٦٢٣- حديث ٣٥٠٨ " ليس من رجلٍ ادعى لغير أبيه وهو يعلمه إلا كفر بالله ..".

الكفر هنا هو كفر النعمة ، وقيل فعل ما يشابه أفعال الكفار ، وقيل يحمل على التغليظ والزجر عن ذلك .

٦٢٦- التشديد في تحريم الكذب على النبي صلى الله عليه وسلم .

٦٢٦- تغليظ الكذب في الرؤيا جاء من جهة أن الرؤيا من الله فحينما يكذب في منامه فكأنه ينسب ذلك إلى الله أو إلى الملك .

٦٣٠- فوائد تتعلق بخروج القحطاني في آخر الزمان .

٦٤١- تسمية الرسول صلى الله عليه وسلم بأحمد كما في قول عيسى " ومبشراً برسول يأتي من بعدي اسمه أحمد " أحمد من باب التفضيل ومعناه أحمد الحامدين وسبب ذلك أنه يُفتح له يوم القيامة من المحامد ما لم يُفتح لها بأحد قبله ، وقيل لأن الأنبياء حمّادون وهو أحمدهم أي أكثرهم حمداً .

وأما محمد فهو منقول من صفة الحمد أيضاً وهو بمعنى محمود وفيه معنى المبالغة .

وقد خُص بسورة الحمد وبلواء الحمد وبالمقام المحمود وشرع له الحمد بعد الأكل والشرب وسميت أمته الحمّادين .

٦٤٢- مباحث لطيفة في أسماء النبي صلى الله عليه وسلم .

٦٤٢- قيل إنه لم يتسمى أحد باسم محمد قبل البعثة .

قال الحافظ : وقد جمعتُ أسماء من تسموا بذلك في جزء مفرد فبلغوا نحو العشرين لكن مع تكرار في بعضهم .

٦٤٤- قال ابن دحية في تصنيف له مفرد في الأسماء النبوية قال بعضهم عدد أسماء النبي عدد أسماء الله الحسنى تسعة وتسعون .

٦٤٧- اللقب ما اشعر بمدح أو ذم ، والكنية ما صدرت بأب أو أم ، وماعدا ذلك فهو اسم  .

٦٤٧- اشتهرت الكنى للعرب حتى غلبت على الأسماء كأبي طالب وأبي لهب وقد يكون للواحد كنية واحدة فأكثر .

٦٥٠- ورد في خاتم النبوة أنه كبيضة حمامة كما رواه مسلم .

وأما ما ورد أنها كالشامة السوداء أو الخضراء أو أنه مكتوب عليه محمد رسول الله أو " سر فأنت المنصور " فلم يثبت منه شيء .

٦٥١- قال القرطبي : اتفقت الأحاديث على أن خاتم النبوة كان شيئاً بارزاً أحمر عند كتفه الأيسر قدره إذا قلل كقدر بيضة الحمامة وإذا كبر جمع اليد والله أعلم .

٦٥١- وأما ما ورد أنه كركبة على طرف كتفه الأيسر ، فقد أخرجه الطبراني بسند ضعيف .

٦٥٧- في حديث ٣٥٤٧ " من صفات الرسول صلى الله عليه وسلم أنه  " أزهر اللون " أي أبيض مشرب بحمره " وقد وقع ذلك صريحاً عند مسلم .

وفي بعض الروايات " أسمر " والجمع بينها أن المراد بالسمرة التي تخالط البياض .

٦٥٨- حديث ٣٥٤٨ من صفات شعر الرسول صلى الله عليه وسلم " ليس بجعد قطط ولا بسط " الجعودة في الشعر أن لا يتكسر ولا يسترسل والسبوطة ضده فأكنه وسط بينهما .

٦٥٩- حديث ٣٥٤٨ من صفات رسولنا " وليس في رأسه ولحيته عشرون شعرة بيضاء  ".

٦٦١- هل خضب الرسول شعره ؟

٦٦٢- عند مسلم من حديث جابر بن سمرة أن رجلاً قال له أكان وجه رسولنا صلى الله عليه وسلم مثل السيف ؟ قال لا بل مثل الشمس والقمر مستديراً .

فجمع بين كونه مثل السيف في اللمعان أو الطول ومثل الشمس في الإشراق ومثل القمر في الملاحة .

وعند أحمد في المسند من حديث أبي هريرة " ما رأيت شيئاً أحسن من رسولنا صلى الله عليه وسلم كأن الشمس تجري في جبهته ".

 

 

عدد الزوار 2493
 
روابط ذات صلة