منارات في طريق الدعوة
  فوائد من كتاب " الاستدراك على...
  غرفة النوم
  فوائد من كتاب " أحاديث العقيدة...
  
   
 
 
الرئيسة نتاج المشرف العام منبر الجمعةتأملات في سورة الفاتحة
 تأملات في سورة الفاتحة
8 محرم 1439هـ

 

الحمد لله الذي أنزل على عبده الكتاب وجعله نوراً يهدي به من يشاء من عباده .

والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً .

أما بعد ..

هناك وفي مسجدِ رسولِ الله صلى الله عليه وسلم يقصُ علينا ذلك الصحابي موقفاً جرى له .

روى البخاري في الصحيح عن أبي سعيد المعلى قال : كنت أصلي في المسجد، فدعاني رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلم أجبه .

فقلت : يا رسول الله، إني كنت أصلي.

فقال : " ألم يقل الله : { استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم } ؟

ثم قال لي : " لأعلمنك سورة هي أعظم السور في القرآن قبل أن تخرج من المسجد ". ثم أخذ بيدي، فلما أراد أن يخرج قلت له : ألم تقل : لأعلمنك سورة هي أعظم سورة في القرآن ؟

قال : " { الحمد لله رب العالمين } هي السبع المثاني ، والقرآن العظيم الذي أوتيته ".

إنها سورة الفاتحة ، أم القرآن ، وأم الكتاب ، والشافية .

نقرأها كل يوم ١٧ مرة في كل ركعة من صلاة الفريضة .

هذه السورة لنا معها وقفات :

١- هي الشافية وهي رقية للمريض .

وقد حصلت قصة لبعضِ الصحابةِ ،  وملخصها أنهم نزلوا قرية ولم يضيفهم أهلها فاستراح الصحابةُ تحت شجرة فجاء أحدُ رجالِ القرية وقال إن سيدنا لُدغ فهل فيكم من راقي ؟

فقال أبوسعيد : أنا ، فجيء بالرجل الكافر وقرأ أبو سعيد عليه الفاتحة ثم نفث عليه وقام وما كان به شيء . رواه البخاري .

فسبحان الله ، كيف شفاه اللهُ بمجردِ سماعهِ لسورةِ الفاتحة مع النفثِ على مكانِ الألم . وصدق الله " وننزل من القرآن ماهو شفاء ".

ويستفادُ من هذه القصة أن الفاتحةَ تعبترُ من آيات الشفاء ، فاقرأها على نفسك أو زوجتك أو ولدك ثم انفث على مكانِ الالم أو انفث في ماءٍ أو زيت أو عسل واشرب منه وكن على يقين أنها شفاء .

2- ومن معالم سورة الفاتحة أن اللهَ ابتدأها بالحمدُ لله رب العالمين .

فاللهُ هو المستحقُ للحمد والمدح .

وكلُ الخيرات فهي منه سبحانه وتعالى .( وإن تعدوا نعمةَ الله لاتحصوها ).

لذلك كان الحمد من أجلَّ الأعمال عند الله .

وفي الحديث الصحيح ( والحمدُ لله تملأ الميزان ).

 

3- ومن المعالم : إثبات ربوبيةَ الله على خلقه لأنه ( رب العالمين ).

فالله هو الربُ المربوبُ الخالقُ العظيم ، هو الذي أوجد العالم كله .

وإذا كان هو الخالق فمن بابِ أولى فإنه لايستحقُ العبادةَ إلا هو سبحانه وتعالى.

فيالله العجب من مخلوقٍ يعبدُ غير الله .

ويا لله العجب من ذلك الذي يتمسح بالقبر ويتبرك به ويدعو صاحبه من دون الله .

إن الله هو ربُ العالمين فكيف تتعلق بواحدٍ من البشر من الأحياءِ أو من الأموات .

ثم لك أن تتعجب من ذلك الملحد الذي ينكر وجود الله .

ويقول إن الطبيعة أوجدت نفسها .

حسناً فمن الذي أوجد الطبيعة وجعلها بكامل هذا الحسن والجمال ؟

ولكن صدق الله ( فإنها لاتعمى الأبصار ولكن تعمى القلوبُ التي في الصدور ).

 

4- ومن المعالم الإيمانية في سورة الفاتحة  ( شموليةَ رحمة الله وذلك في قوله تعالى : الرحمن الرحيم ).

فهو الرحمن الذي وسعت رحمته كل شيء ، وهو الرحيم بالمومنين .

وإنك حينما تقرأ هذه السورة في كلِ يومٍ عدةَ مرات وتتذكر رحمةَ الله فإنك تشعر بالراحة والطمأنينة .

فكيف تقلق وكيف تيأس وكيف تحزن وأنت تردد ( الرحمن الرحيم ).

5- ومن المعالم ( الحذر من يوم القيامة . لإنه اليوم الذي يُدان فيه الناسُ بأعمالهم ).

فاللهُ مالكٰ يوم الدين ، إذن يومُ الدين يومُ الجزاء والحساب .

ويظهرُ الملك الرباني لله هناك حينما يهزُّ السماواتِ والأرض ويقول : لمن الملكُ اليوم

فلايجيب أحد فيجيبُ بنفسه ( لله الواحد القهار ).

ياعبدالله ، لاتنس أنك ستقف بين يدي الله الملك الجبار ، فاحذر من كل عمل قد يضرك هناك .

يا عبد الله ..

6- سورةُ الفاتحة فيها التوحيد لله ( إياك نعبد ) أي لانعبدُ إلا أنت يالله .

وهذا التوحيدُ هو أعظمُ ما أمرَ اللهُ به وهو الغايةُ من خلق الإنس والجن .

وهو الذي جاءت به كل الرسل عليهم الصلاةُ والسلام .

فيا عباد الله جددوا توحيدكم واحذروا من الشرك صغيره وكبيره .

 

7- ومن المعالم التربوية : الاستعانةُ بالله " وإياك نستعين ".

نعم والله ، لن يعينك أحد كإعانةِ الله .

نحن بالله ، نستعينُ به في كل شيء ، نستعينُ به في أداءِ الطاعات ، فوالله لو لم يعنك الله لما قمتَ بها ، فلولا الله وتوفيقه لما صلينا ولا صمنا ولا استطعنا أن نفعل شيء .

وفي الدعاء النبوي ( اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك ).

ونستعينُ بالله في دنيانا فهو الذي ييسرُ أرزاقنا ويفتحُ لنا أبوابَ التوفيق .

ونستعين بالله حينما نمرض فلايملك شفاءنا إلا الله .

ونستعين بالله في تربيتنا لأولادنا .

وما أجمل قول الآول ؛

إذا لم يكن عونٌ من الله للفتى     فأولُ مايجني عليه اجتهاده

 

8- ومن المعالم في سورة الفاتحة : أن فيها بيانُ الصراطِ المستقيم ، الذي هو صراطُ النبيين والصالحين .

ونحن نقول : اهدنا الصراط المستقيم .

فنحن بحاجة إلى الطريق الذي يرضي الله ويوصل إلى جنته ، ولذلك نقول اهدنا .

فالذي يسلك طريق الهداية هو الفائز ، والذي يُحرم هدايةَ الله يعيشُ في ظلال وظلام .

وانظر لحالِ بعض الناس الذين لم يتنعموا بهدايةِ الله كيف يعيشون في قلقٍ نفسي وبعضهم يختارُ الانتحارَ لأنه تعبَ من ظلماتِ الكفرِ والعصيان .

 

اللهم اجعل القرآن ربيع قلوبنا ونور حياتنا ..

 

.............

 

الحمد لله ..

9- ومن المعالم التربوية أن في سورةِ الفاتحة إشارةٌ للحذر من طريق المغضوب عليهم وهم النصارى الذين عندهم عملٌ بلا علم ، وتحذير ٌمن طريقِ الضالين وهم اليهود الذين عندهم علم ولكنهم لايعملون به .

نعم ، إن بعضَ الناس لديهم علمٌ بالشريعة وبالحلالِ والحرام ولكنهم يخالفون ذلك بأفعالهم ، فاحذر أن تكون منهم .

وبعضُ الناس يعمل بلا علم فيقعُ في المخالفاتِ الشرعية وهو لايعلم .

لذلك فإن من توفيق الله لك أن يرزقك العلم والعمل .

معاشر المسلمين ..

إن من أحكامِ سورة الفاتحة :

أنه تجب قراءتها في كل ركعة في الصلاة لعموم حديث ( لاصلاة لمن يقرأ بفاتحة الكتاب ). متفق عليه .

وهذا عام في الصلاة السرية والجهرية ولكن من نسي قراءتها في الصلاةِ الجهرية أو لم يمكنه قراءتها فلاحرج عليه على القول الصحيح .

ومن الإشارات المهمة :

أن تحرص أيها الأب على تعليم أولادك حفظَ الفاتحة حتى تكونَ صلاتهم صحيحة

 

بل إني أقول علِّم والديك فلربما كانوا لايحفظونها جيداً .

 

اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك .

اللهم وفقنا للخيرات ، واشرح صدورنا للطاعات .

اللهم اغفر لنا ذنوبنا وإسرافنا في أمرنا .

اللهم أصلح أحوال المسلمين في كل مكان وردهم إليك رداً جميلاً .

اللهم فرج همومنا واقض ديوننا واشف مريضنا وارحم موتانا .

 

اللهم وفق ولي أمرنا لهداك واجعل عمله في رضاك .

سبحان ربك رب العزة عما يصفون ، وسلام على المرسلين ، والحمد لله رب العالمين .

 

عدد الزوار 4619
 
روابط ذات صلة