زكاة بلا مال
  الجزء ( 2 ) المجموعة 3
  قواعد في اتخاذ القرارات
  رضيت بالله رباً
  
   
 
 
الرئيسة نتاج المشرف العام منبر الجمعةتعلمنا من رمضان - أحكام زكاة الفطر
 تعلمنا من رمضان - وأحكام زكاة الفطر
24 رمضان 1437هـ

الحمد لله الذي بيده مفاتيح التوفيق ، الحمد لله الذي جعل السعادة والسرور في طاعته .

وأصلي وأسلم على خيرِ خلق الله نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً

أما بعد ..

فها نحن في الأيام الأخيرة من شهر رمضان المبارك ، عشنا فيها بحمد الله في صلاةٍ وصيامٍ وقيام وصدقات وإحسان .. وجدنا فيها حلاوةَ الإيمان لأننا كنا مع طاعة الرحمن .

وهكذا ستكونُ بقيةَ حياتنا إذا جعلناها مثل رمضان .

أيها الكرام ، إليكم بعضُ الدروسِ التي استفدناها من رمضان :

١-  لقد علمنا رمضان أن نصبر على الطاعات التي عشناها في نهار وليالي رمضان ، فلقد صبرنا على الصيامِ وترك المفطراتِ ولعل بعضنا كان يجد صعوبةً في هذا الصيام ولكنه كان يصبر ابتغاء الأجر والثواب من الله تعالى .

٢- لقد صبرنا على طول القيام والركوع والسجود بين يدي الله ، ووجدنا في صبرنا حلاوةً كبيرة ، وهكذا تكون نهاية الصبر .

٣- لقد صبرنا على قضاء الوقت مع القرآن لساعاتٍ طويلة واكتشفنا أن الجلوس مع القرآن هو نور الحياة ولذة الأرواح " ألا بذكر الله تطمئن القلوب ".

وياحسرتاه على ساعاتٍ مضت على بعضنا وهو لم يتمتع بالنظر في كتاب الله تعالى .

٤- رمضان مدرسةٌ للصبر على ترك المحرمات ، فكم من شابٍ ترك النظر في المسلسلات والأفلام خوفاً من الله تعالى ورغبةً أن يكون من الفائزين في رمضان بالغفران والعتق من النيران .

وياحسرتاه على ذلك الشاب الذي لازال مدمناً على تلك المحرمات التي ربما كانت سبباً لحرمانه من الغفران .

٥- لقد علمنا رمضان أن نصبرَ على الأقدارِ المؤلمة ، فهذا الحرٌ الذي يحيط بنا هو قدرٌ علينا ، فصبرنا عليه وتحملناه ، وهكذا تتربى النفس على الصبر على كل قدر ينزل بك .

ومن هنا أقول ؛ يامن يعاني من أزماتِ الحياة وصنوفِ المحن ، يامن لديه مرض طال به ، يامن أحاطت به الديون والهموم المالية ، يامن تأخرت عنه نعمة الولد ، عليكم بالصبر والمصابرة .

" واستعينوا بالصبر والصلاة ".

عليكم بالصبر وتذكروا محبة الله لكم " إن الله يحب الصابرين ".

٦- ومن مدرسةِ رمضان تعلمنا أن الاعتكافَ والخلوةُ بالله في المساجد من أعظم السبل لتذوق حلاوة الإيمان ، فهذا أحد الشباب يقول : لقد اعتكفتُ بحمد الله بعض الأيام من رمضان وكنتُ اتقلبُ في الطاعات من قيامٍ ودعاءٍ وقرآن ..

لقد شعرتُ بحلاوةٍ عجيبة حينما اعتكف قلبي على محبة الله وطاعته ، لقد عشت ساعات من اللذة والسرور لا أستطيع وصفها ..

فيافوز من اعتكف ولو ساعات في بيوت الله ، لقد عاش في بساتين الإيمان ، واقتبس من أنوار القرآن ..

٧- لقد علمنا رمضان أن القربَ من المساكين والرحمةَ بالضعفاء مما يرقق القلب ويجعلهُ يعيشُ عالماً من التواضعِ والرحمة .

فهذه مشاريعُ إفطارِ الصائم والجلوسِ مع البسطاءِ من الناس وخدمتُهم ، كم لها من أثرٍ في قلبك ياعبدالله ..

وهذه مشاريعُ الصدقاتِ التي قام بها البعض في هذا الشهر ، من إطعامِ أسرة وسدادِ دينٍ لمحتاج وتفريجِ كربة وصدقاتٍ مالية لشراءِ ملابس العيد لبعض المحتاجين ، كل ذلك مما يجلب لك رحمة الله .

قال صلى الله عليه وسلم " الراحمون يرحمهم الرحمن ".

وقال : ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء ".

ياعبدالله اقترب من المساكين لتقترب منك رحمةُ أرحم الراحمين " إن رحمت الله قريب من المحسنين ".

ياعبد الله تعال إلى الجلوسِ مع الضعفاءِ لعل دعواتهم تنيرُ دروبَ حياتك .

" هل ترزقون وتنصرون إلا بضعفاءكم بدعاءهم وإخلاصهم ".

٨- علمنا رمضان مبدأ الاحتساب في الأعمال وطلب الثواب من الله تعالى ، وهذه أحاديث رمضان " من صام رمضان إيماناً واحتساباً ومن قام رمضان إيماناً واحتساباً..".

نعم كم نحن بحاجة إلى التربية على احتساب الأجر والشعور بأن الثواب الحقيقي هو مايمنحك الله إياه ، وهكذا تتعود النفس على الاحتساب في كل قول وعمل تقدمه .

٩- تعلمنا من رمضان أن نلح على الله في الدعوات ، فما أجمل تلك الليالي التي عشنا فيها مع الدعاء والقنوت بين يدي الله ..

نعم أيها الكرام ، الدعاء عبادةٌ جليلة " وقال ربكم ادعوني استجب لكم ".

إن الله قريب ومجيب ، ويحب منا أن نسأله ونتضرع بين يديه ..

فياعبدالله ، عليك بالدعاء في سجودك وبين الأذان والإقامة وفي قيام الليل ..

تعود على أن تبث شكواك إلى الله وتضع حاجتك عند باب الله الكريم الوهاب .

وقل كما قال يعقوب " إنما أشكوا بثي وحزني إلى الله ".

يا أيها المضطر أبشر بقرب الفرج من الله تعالى " أمن يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء ".

اللهم حقق أمانينا ويسر أمورنا وتجاوز عن ذنوبنا ..

------

 

الحمد لله ..

أيها المسلمون ، إن من العبادات الجليلة التي تكون في نهاية شهر رمضان إخراج زكاة الفطر ، وهي واجبة .

ودليل ذلك ما قاله ابن عمر رضي الله عنهما : فرض رسول الله صلى عليه وسلم زكاة الفطر صاعاً من تمر أو صاعاُ من شعير على العبد والحر والذكر والأنثى والصغير والكبير من المسلمين وأمر بها أن تؤدى قبل خروج الناس إلى الصلاة . متفق عليه .

ويبدأ وقتها : قبل العيد بيوم أو يومين لفعل الصحابة , وأول وقت لإخراجها هو ليلة ثمان وعشرين لأن أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم كانوا يخرجونها قبل العيد بيوم أو يومين ، والشهر يكون تسعاً وعشرين ويكون ثلاثين .

وآخر وقت لإخراجها هو صلاة العيد فلا يجوز تأخيرها إلى ما بعد الصلاة لما رواه ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : من أداها قبل الصلاة فهي زكاة مقبولة ، ومن أداها بعد الصلاة فهي صدقة من الصدقات. رواه أبو داود .

وتُخرج من قوت البلد كالأرز .

ومقدارها : صاع , أي 3 كيلو إلا ثلث .

والمستحقين لها : الفقراء والمساكين ، لقول ابن عباس رضي الله عنهما :  فَرَضَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ زَكَاةَ الْفِطْرِ طُهْرَةً لِلصَّائِمِ مِنْ اللَّغْوِ وَالرَّفَثِ ، وَطُعْمَةً لِلْمَسَاكِينِ . رواه أبو داود .

ويجب إخراجها عن الرجل وأهل بيته صغارهم وكبارهم.

والحمل والجنين لازكاة واجبة عليه بالإجماع لكن تستحب لفعل عثمان رضي الله عنه .

ولا يجوز دفعها نقداً للفقير . قال الإمام ابن باز رحمه الله تعالى : ولا يجوز إخراج القيمة عند جمهور أهل العلم وهو الأصح دليلاً ، بل الواجب إخراجها من الطعام ، كما فعله النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه رضي الله عنهم وجمهور الأمة .

ويجوز أن توكل غيرك كالجمعيات الخيرية وهم يشترونها ويوزعونها .

والأفضل أن تزكي في بلدك ولا تخرجه لبلد آخر لكي تسد حاجة البلد .

والأحوط أن يزكي الزوج عن زوجته المطلقة طلاقاً رجعياً .

واعتقادُ أن الصيام لايرفع إلى الله إلا بعد زكاة الفطر لاأصل له، والحديث الوارد في ذلك لايصح : ( إن شهررمضان معلق بين السماء والأرض ؛ لا يرفع إلا بزكاة الفطر) ضعيف الجامع (1886).

ومن كان عنده خدم فلايخرج عنهم بل هم يخرجون عن أنفسهم , أو يوكلونه أو يخرج عنهم بعد أن يخبرهم لإنه لابد لهم من نية .

ولا تُعطى زكاة الفطر للكفار ولو كانوا فقراء لأن الدليل الوارد قيدها ( للمسلمين ) .

ومن أخرجها قبل يوم 28 فعليه أن يخرج زكاة أخرى لأنه أخرجها في غير وقتها .

وليس هناك دعاء عند إخراج زكاة الفطر .

ويجب على من لم يخرج زكاة الفطر أن يتوب إلى الله عزوجل ويستغفره ؛ لأنه آثم بمنعها وأن يقوم بإخراجها إلى المستحقين ، وتعتبر بعد صلاة العيد صدقة منالصدقات .

ويجوز دفع زكاة الفطر عن النفر الواحد لشخص واحد ، كما يجوز توزيعها على عدة أشخاص .

---

اللهم تقبل منا صيامنا وقيامنا وسائر أعمالنا .

اللهم جازنا بالحسنات إحساناً وبالسيئات عفواً وغفراناً .

اللهم كن لإخواننا المستضعفين في كل مكان ، اللهم فرج همومهم واكشف الضر عنهم .

اللهم احفظ بلادنا وبلاد المسلمين من الفتن ماظهر منها ومابطن .

اللهم وفق ولي أمرنا لهداك واجعل عمله في رضاك .

سبحان ربك رب العزة عما يصفون ، وسلام على المرسلين ، والحمد لله رب العالمين .

عدد الزوار 3292
 
روابط ذات صلة