لماذا ذلك الداعية ترك الدعوة ؟؟
  معالم في الذنوب
  إجازة مع النفس
  30 تغريدة متنوعة - 22
  
   
 
 
الرئيسة نتاج المشرف العام مقالات عامة من كنوز القرآن خذوا زينتكم عند كل مسجد
 خذوا زينتكم عند كل مسجد
22 ربيع الآخر 1432هـ

 

إنه أدب إلهي لعباده المؤمنين الذين يتجهون إلى مناجاته في المسجد أو في المصلى أو في أي مكان أن يعتنوا بالزينة الظاهرة عند أداء الصلاة ( يابني آدم خذوا زينتكم عند كل مسجد ) .

لأن الصلاة مناجاة بين العبد وربه ، فكيف يليق بالمؤمن أن يكون في هذا الموقف وهو في حال غير حسنة ؟

والمتأمل لحال بعض الناس يجد إهمالاً لتلك الزينة وتأمل:

- تجد أن بعضهم يأتي للصلاة بلبس النوم مع أن هذا يستحيل أن يذهب بلبس النوم إلى مناسبة أو إلى عمله.

- وآخر يأتي بلبس الرياضة، وهذا خلل أيضاً.

- وبعض العمال يدخل المسجد وآثار العمل ظاهرة على ملابسه سواء مواد بناء كالأسمنت والطلاء أو غيرها من المطاعم ونحوها.

- ومنهم من يأتي للمسجد أو للمصلى في النوادي الرياضية بلباس قصير قد ظهرت عورته " الفخذ " وهذا لا يجوز.

- وبعضهم يخرج بملابس السباحة القصيرة لكي يصلي فيها، وهذا لا يجوز أيضاً.

- لبس الشراب القديم الذي له رائحة كريهة ، ولبس " البسطار " للعسكريين  الذي قد يكون له رائحة أيضاً.

- وهناك أمثلة أخرى غير هذه تدل على إهمال التزين عند الذهاب للصلاة، ولكل هؤلاء نقول: لو دعي الواحد منا إلى لقاء مع مسئول كبير فهل سيغير لباسه ويعتني بمظهره أم لا؟.

إذاً.. أليس الله أحق أن نتزين له.

 

عدد الزوار 9994
 
روابط ذات صلة
الاسم : ابو طارق الحريصي
الدولة : المملكة العربية
  
نعم الله احق ان نتزين له عند كل مسجد ففعلا نشوف ناس كثيرين لايهتمون بزينهم عند المساجد وإذا راح عند شخص او معزوم يلبس احسن ملابس عنده ويتطيب