13 مشكلة تترتب على ذهابك للساحر
  كيف تتعامل مع تائب جديد ؟
  من حديث : يا ابن آدم صل لي أربع...
  إجازة مع النفس
  
   
 
 
الرئيسة نتاج المشرف العام بحوثفوائد من كتب فوائد من كتاب: 75 خطأ في تربية الأبناء
  75 خطأ في تربية الأبناء
16 ربيع الأول 1441هـ

 

١- رعاية الأبناء هي العناية بأكلهم وشربهم ودراستهم وحاجاتهم .

وأما تربيتهم فهي غرس القيم والسلوكيات الحميدة ، وتعديل السلوكيات الخاطئة .

٢- التربية ليست مجرد معلومات نلقيها على أطفالنا ، بل هي مجموعة أفعال وكلمات وقصص ومواقف ومهارات وأشياء أخرى تساهم في العملية التربوية .

٣- مما يؤسف له أن بعض الآباء والأمهات ليس لديهم أي ثقافة تربوية ، بمعنى أنهم لايقرأون ولايبحثون ولا يتعلمون أي شيء عن النواحي التربوية لأطفالهم .

وربما قال لك البعض : نحن نفهم كل شيء ولسنا بحاجة لأي معلومات .

٤- حينما يقع الطفل في الخطأ ، فلابد أن نتفهم ماهو السبب الذي جعله يخطئ .

مثال ١ : طفل تبول في ملابسه ، فقبل العتاب أو الضرب ، اسأل نفسك لماذا حدث هذا معه ؟

مثال ٢ : ابنتك لم تكتب الواجب جيداً وأخذت علامات ناقصة ، فقبل العتاب ، ابحث عن السبب .

5- هناك أشياء مهمة للطفل :

- إحساس الطفل بالإنتماء للأسرة .

- الشعور بالتقدير والاحترام له .

- تحقيق ذاته وأن يعتمد على نفسه في بعض الأمور .

- العناية بالطعام الصحي له .

٦- الطفل مثل الإسفنجة التي تمتص كل شيء .

فكل مايفعله الوالدان يؤثر نفسياً ومعرفياً وسلوكياً في نفس الطفل ، وهذا الشيء ينمو تدريجياً في الطفل ، وربما لم يشعر والديه بذلك .

ولكن بعد سنوات نجد أن الطفل قد اقتبس شيء من كلمات والديه وأخلاقهم وربما نفسياتهم .

٧- بعض الأطفال لديهم مهارات يدوية ، يعني يرسم ، ويفك الأشياء ويركبها .

فلاتكثر من العتاب ، بل خذ من هذا درس أن ابنك يحتاج تنمية هذا الشيء .

فالحل : اشتر له ألعاب تناسب هذا الميول حتى لايتجه لتخريب أشياء في البيت .

٨- ما السبب الذي يجعل الطفل يأخذ أشياء ليست له ، كأن يأخذ من بيوت الناس ، أو من المحل ؟

عدم التربية داخل البيت .

أن يكون محروم من كثير من الأشياء .

الإفراط في الدلال .

لفت الإنتباه .

الحرمان العاطفي .

٩- وقوع الخطأ من الطفل أمر طبيعي ، لأنه لايدرك أبعاد الخطأ .

أما نحن فلدينا إدراك ووعي فلانخطئ .

لذا يجب علينا تكرار التوجيه للطفل وتربيته على الأخلاق بشكل دائم حتى  تثبت عنده .

١٠- من الأخطاء التربوية كثرة الأوامر في اليوم ، مع الغفلة عن جوانب التحفيز ، والثناء ، والجلسات العاطفية ، والحوارات الجميلة ، فيصبح الطفل مجرد آلة لتلقي الأوامر فقط .

والحل : أن نأمر في الوقت المناسب ، وأما بقية الوقت فنربي من خلال القصة والحوار واللعب معه .

١١- اجعل ابنك يمارس الأشياء المناسبة لعمره بنفسه كأن يأكل بنفسه ويلبس حذاءه بنفسه ويرتب سريره وأغراضه ونحو ذلك .

إنك بهذا تمنحه الثقة بنفسه بشكل تدريجي وسيعتمد على ذاته بشكل جيد في مستقبل أيامه .

١٢- بعض الناس يدلل طفله بشكل غريب ، فيسكت عنه عند كل خطأ ويقول : هو صغير ، لا أحد يزعل ولدي .

والخلل هنا هو تدليله بهذه الطريقة .

والحل : هو توجيهه عند الخطأ بالطريقة المناسبة حتى لايعتاد على الخطأ ، وربما يستغرب مستقبلاً حينما ينصحه أحد .

١٣- الطفل يحتاج إلى قاعدتين :

١- الحنان والعاطفة .

٢- الحزم والانضباط .

وبدونهما أو بتغليب جانب على جانب سيكون الخلل .

١٤- قبل أن تضرب ابنك تأكد أن هناك عدة وسائل لعقوبته .

مثل : حرمانه من الآيباد . عدم أخذه معك للتسوق ، وغير ذلك .

والبعض يضرب بقوة ولايبالي بمشاعر الطفل ولابجسده ، وكأنه ينتقم منه ، ويظن أنه يربيه .

١٥- ضوابط ضرب الأبناء :

١- أن يكون الضرب آخر شيء .

٢- لاتضرب وقت الانفعال الشديد فربما أوقعت ضرراً كبيراً .

٣- تدرج في العقاب من الأخف إلى الأشد .

٤- لاتضرب الطفل الذي أقلّ من ١٠ سنوات حتى لايتربى على الخوف .

٥- عدم ضرب الوجه والرأس .

٦- لاتضربه أمام الآخرين .

١٦- من الخطأ في العقاب :

١- أن نعاقبه على شيء ليس بقدرته كأن يكون تحصيله الدراسي ضعيف لضعف في ذاكرته .

٢- لاتعاقب طفلك لأنه كثير الحركة ، فهذا نشاط زائد وليس بخطأ حتى يعاقب .

٣- لاتعاقبه إذا كان خطأه بسبب النسيان أو الجهل .

١٧- من الخطأ أن تسب الطفل أو تحتقره وتصفه بأوصاف الحيوانات .

وقد يحتج الأب أو الأم بضغوط الحياة ، وهذا ليس مبرر لهذا التصرف .

ولو فكر الوالدان في الآثار النفسية للطفل لتوقفا عن كل الكلمات القاسية .

١٨- الطفل بحاجة للاحترام وإشعاره بشيء من التقدير ، لأنه صاحب مشاعر حتى لو كان صغيراً .

ومن أصعب الذكريات ، أن يتذكر الشاب الذي بلغ ١٨ سنة أن والده كان يتكلم عليه بأبشع الكلمات لمّا كان صغيراً .

فلنترك ذكريات جميلة في نفوس أطفالنا وذلك باحترامنا لهم .

١٩- بعض الأمهات تصرخ باستمرار في وجه طفلها ، حتى إنه أصبح يخاف منها .

والبعض تغيرت نفسيته بسبب ذلك .

ومنهم من ضعف تحصيله الدراسي .

ومنهم من أصبح يتبول لا إرادي .

كل ذلك بسبب ذلك الصراخ الذي يعتبر مدمر لنفسية الطفل .

٢٠- البعض يفرق في تعامله مع أطفاله ولايشعر بخطأه ذلك .

فتراه يدلل الصغير ويقسو على الكبير ، وكأن الكبير لا مشاعر له .

وقد يحتضن طفلته ويتجاهل طفله ، وغيرها من التصرفات غير العادلة مع الأطفال .

كن عادلاً بشكل ذكي .

٢١- خطأ تربوي ؛

حينما يكون هناك تناقض في التربية ، كأن يأمر الأب ابنه للصلاة والأب مقصر .

أو يأمره بحسن الكلام والأب يتلفظ بكلمات لاتليق .

يجب أن يتوافق فعلنا التربوي مع القيم التي نغرسها في الطفل .

٢٢- خطأ تربوي ؛

حينما يختلف الأب مع الأم في غرس القيم .

مثال ١ : الأب يأمر طفله بترتيب غرفته ، ولكن الأم تقول : لا ترتب غرفتك ، أنا سأرتبها .

مثال ٢ : الأم تقول للطفل : لاتلعب في الشارع ، والأب يقول : العب .

أيها الوالدان توافقا ولاتختلفا .

٢٣- خطأ تربوي ؛

حينما يكون الأب أو الأم على قسوة في التعامل ، وغلظة في التوجيه .

يظن الواحد منهما أن الغلظة تربي الطفل على الرجولة .

وهذا خطأ ، لأن الرفق هو الأصل ، وقد نسمح بالقسوة في مواطن ، وبقدر يسير .

٢٤- بعض الآباء والأمهات لاينظرون للجانب المشرق عند الابن أو البنت .

مثال : الابن عنده تقصير في الصلاة ولكنه ذا أخلاق علية ومتميز في دراسته .

فهنا لابد مع توجيهنا له بالصلاة أن لانغفل عن المزايا التي لديه ونحفزه عليها بين وقت وآخر .

٢٥- بعض الآباء يربط نجاح ابنه في حفظه للقرآن مثل فلان الذي حفظه .

ويغفل عن الفوارق الفردية بين الأطفال .

فقد يكون ابنك لايمتلك حافظة قوية ولكنه يمتلك مهارة أخرى كالذكاء ، ولكنك أهملتها ولم تحفزها .

اكتشف مهارات ابنك وحفزه عليها .

٢٦- لاتقارن ابنك بغيره .

فلاتقل : كن مثل فلان الذكي .

لأن ابنك له مزايا تختلف ، وربما حقد على صديقه بسبب تلك المقارنة .

الحل :

قل لابنك : أتمنى أن تجتهد في دراستك ، وأنا أعلم أنك ذكي ولكن حاول .

هذا الأسلوب يحفز الطفل أكثر من أسلوب المقارنة .

٢٧- لاتقبل بشروط طفلك .

والمعنى ؛ إذا قال ابنك : أنا سأصلي بشرط أن تعطيني كذا ، وسأذاكر بشرط أن آخذ كذا .

لأن الطفل إذا تربى على أن القيم مبنية على " خذ وهات " فسيتركها في وقت ما .

اجعله يقوم بتلك الأشياء لمصلحته لا لكي تعطيه مقابل .

٢٨- يجب أن نربي الطفل على أن العادات الجميلة سوف تنفعه في كل حياته .

فالأكل الصحي ، والنوم مبكراً ، والاهتمام بالنظافة ، وغيرها ، كلها لمصلحته .

وتكرارنا لهذا المبدأ يثبت تلك العادات عنده ، حتى تكون هي الأصل في حياته .

٢٩- افرح مع طفلك بالإنجازات الصغيرة التي يصنعها .

مثال : حينما يركب مكعباته بشكل جيد ، حينما يرسم شكلاً مناسباً ، حينما يرتب غرفته .

فشارك طفلك هذه الفرحة ، وحفزه على ذلك .

إنه ينتظر منك أي ابتسامة أو كلمة حينها .

٣٠- الإشباع العاطفي للطفل ، أمر مهم جداً ، ويمكنك ذلك عبر :

١- تقبيله .

٢- احتضانه .

٣- قل له : أنا أحبك .

٤- ابتسم له دائماً .

٥- العب معه .

٦- اجعله يتحدث لك بقصة ، وأنصت له تماماً .

٧- امدح لباسه وكلامه وألعابه .

٣١- من الخطأ عند بعض الأمهات ؛ حمل الطفل عند كل بكاء .

حتى يعتاد ذلك ، مع أن أسباب بكاء الطفل ليس هي فقط الرغبة في حمله ، فربما كان جائع ، أو لديه نجاسة ، أو يشعر بالحر ، أو بالبرد ، أو بألم في بطنه ، فلاتحمليه دائماً بل تعرفي للسبب ثم افعلي الشيء المناسب معه .

٣٢- تدرج في علاج أخطاء طفلك حسب عمره ، فالخطأ عند طفل السنتين ليس كالذي عمره خمس سنوات وهكذا .

٣٣- من الخلل ، عدم معاقبة الطفل عند الخطأ حتى إنه يرى أن فعله ليس بخطأ .

والحل : هو معاقبته عند الخطأ الكبير أو الصغير المتكرر بالطريقة التي تناسب خطأه وعمره وأحوال خطأه .

٣٤- خطأ تربوي ، لاتذكّر ابنك بالجانب السلبي حينما يحقق نجاحاً في عمل ما .

مثال : حينما يكتب درسه بطريقة جميلة .

قل : أنت رائع .

ولاتقل : أنت ذكي مع أن الواجب كان صعب .

فأنت هنا ذكرته بصعوبة الواجب ، وقد يثبت هذا في ذهنه .

٣٥- خطأ تربوي : حينما تقول الأم لابنها : أنت بطل تنام في الظلام مع أنه مخيف .

الصواب : أن لاتذكر الجانب السلبي وهو أن الظلام مخيف .

ويكفي أن تقول : أنت بطل تنام لوحدك وتأتي بالأذكار التي يحبها الله .

٣٦- من الطبيعي أن تتغير نفسية طفلك عند حدوث شيء جديد في حياته كالدخول للمدرسة أو مجيء مولود جديد ، وهنا لابد من معالجته نفسياً بإظهار الحب والحنان بشكل متكرر حتى تهدأ نفسه من ذلك الحدث .

٣٧- حتى يشعر الطفل بالإنتماء للأسرة لابد من أمور :

- اسمح له أن يطرح رأيه .

- شاركه الفرح حينما يحقق تميزاً في دراسة أو ترتيباً لغرفته .

- اجعل له مكان خاص يلعب فيه ويضع أشياءه .

- اجعله يساعدك في ترتيب المنزل .

- اجعل الطفل الأكبر يعلم الأصغر بعض المعلومات .

٣٨- دع ولدك يشعر بالمسؤولية تجاه بعض الأمور كترتيب غرفته ولبس ملابسه وكتابة دروسه ، واذا لم نفعل ذلك نتج :

- الخوف من أي مسؤلية .

- عدم الثقة بالنفس .

-  الشعور بالفشل .

- الاعتماد على الغير دائماً .

٣٩- إهمال تربية الأبناء وترك ذلك للخادمة أو للتلفاز أو للآيباد يضر بأولادنا كثيراً .

وبعض الأمهات ترمي بالتربية على الأب والعكس .

حتى يعيش الطفل بلا اهتمام ، وقد يجد اهتمام من خلال مواقع التواصل ، أو يعيش في فوضى أخلاقية ونفسية مدمرة .

٤٠- سلبيات عدم الإهتمام بالطفل ، ينتج عنه :

- إهمال ملابسه وجماله .

- العدوانية في التصرف مع الغير .

- الشعور بالغيرة المفرطة والحسد لأقرانه الذين تميزوا عليه .

٤١- خطأ تربوي ؛

الدلال الزائد للطفل ، وتلبية كل رغباته ، والإعجاب به في كل التصرفات .

حتى ينشأ الطفل وهو ضعيف المسؤلية ، قليل الثقة بنفسه .

والاعتدلال هو الحل .

٤٢- لاتضرب طفلك لأنه لم يحفظ القران ، فيكره القرآن ، ولاتضربه وأنت تقارن بينه وبين صديقه فيكره صديقه .

٤٣- خطأ  تربوي ؛

الإفراط في التوجيه والمراقبة لكل تصرفات الطفل .

والحل هو : تقليل التوجيه ، وإعطاء الطفل مزيد من المساحة ليتعلم من خطأه .

٤٤- مشاجرة الوالدين أمام الاطفال خطأ كبير ، ويدمر نفسياتهم ، ويولد الخوف ، ويسبب تأخر التحصيل الدراسي ، وربما شعر الطفل بالرغبة في العزلة عنهما .

٤٥- أضرار العقاب الشديد على الطفل :

- كوابيس النوم ، وربما التبول اللاإرادي .

- الإنطواء عن الأسرة .

- شعوره بالنقص .

- توتر العلاقة مع والديه .

- القلق والخوف والمشكلات النفسية .

٤٦- يجب رفض السلوك السيء لدى ابنك ، وليس رفض ابنك .

٤٧- حينما يقع الطلاق ، قد يحاول الأب أو الأم استمالة الطفل له وتحريشه على الآخر ، وهذا خلل كبير .

٤٨- من الخطأ أن تدعو على ولدك .

وفي الحديث الصحيح : لا تدعوا على أولادكم ، ولا تدعوا على أموالكم ؛ لا توافقوا من الله ساعة يُسأل فيها عطاء ، فيستجيب لكم . رواه مسلم .

 

 

 

عدد الزوار 643
 
روابط ذات صلة