كلمات في الترغيب والترهيب
  معارض الكتاب والأمن الفكري
  أعاني من أخوات زوجي ؟
  أنا مريضة
  
   
 
 
الرئيسة نتاج المشرف العام بحوثتعليقات على أحاديث من مختصر البخاريتعليقات على الأحاديث من 77 حتى 80
 تعليقات على الأحاديث من 77 حتى 80
9 محرم 1440هـ

 

77- عن المغيرة بن شعبة رضي الله عنه قال:

كنت مع النبي - صلى الله عليه وسلم - في سفر، فأهويت لأنزع خفيه ، فقال: " دعهما فإني أدخلتهما طاهرتين" فمسح عليهما.

الفوائد :

1- حرص الصحابة على خدمة النبي صلى الله عليه وسلم في كل شيء حتى في خلع الحذاء أو الخف ، ويؤخذ منه على وجه الإجمال خدمة الوالدين والعلماء والتفاني في ذلك .

2- إذا لبس الرجل الخف أو الشراب على طهارة فيجوز له أن يمسح عليها بلا خلاف بين العلماء .

3- إذا كان الخف ملبوس على غير طهارة فلا يجوز المسح عليه ، ومن مسح عليه فطهارته باطلة وبالتالي صلاته باطلة .

4- المسح على الخفين من خصائص هذه الأمة وهو من تيسير الله لها ، كما قال تعالى " يريد الله بكم اليسر " .

5- هناك مسائل فرعية تتعلق بالمسح على الخفين وقد تناولها العلماء في كتب الفقه ، فيحسن بك مراجعتها .

 

78- عن عمرو بن أمية رضي الله عنه أنه رأى النبي - صلى الله عليه وسلم - يحتز من كتف شاة فدعي إلى الصلاة فألقى السكين فصلى ولم يتوضأ.

الفوائد :

1- فيه بيان أن أكل لحم الغنم لاينقض الوضوء لأن الرسول صلى الله عليه وسلم أكل من الكتف ولم يعد وضوءه .

2- ليسهناك أكل يبطل الوضوء إلا أكل لحم الإبل فقط لورود النص ، فقد جاء في صحيح مسلم من حديث جابر أن النبي صلى الله عليه وسلم سئل أنتوضأ من لحوم الإبل ؟ قال : نعم ، قال : أنتوضأ من لحوم الغنم ؟ قال :إن شئت .

3- وأما حديث ( كان آخر الأمرين من الرسول ترك الوضوء مما مست النار ) رواه النسائي وصححه الألباني ، فهذا عام وحديث الوضوء من لحم الإبل خاص والخاص يقضي على العام .

4- وأما بقية أجزاء الإبل كالكرش والكبد فهي ناقضة للوضوء لأنه داخل في حكمها ولفظها ومعناها والتفريق بين أجزائها ليس له دليل ولا تعليل كما رجحه ابن تيمية .

5- وأما ألبان الإبل ومرقها فلا تنقض الوضوء لعدم الدليل.

6- وأما الحكمة من الوضوء من لحم الإبل ، فقيل لأن لحوم الإبل فيها قوة وغلظة وتؤثر على الأعصاب، والوضوء يسكن الأعصاب ويبردها ، كما في الشرح الممتع (1/308) .

قلت: وهذا القول اجتهاد من العلماء ، وقد تكون هناك حكمة أخرى لا يعلمها إلا الله والواجب على المسلم الامتثال لأمر الله تعالى سواء عرف الحكمة أم لم يعرفها.

وقيل لأنه فوق ذروة كل بعير شيطان كما في الحديث عند أحمد وابن خزيمة بسند حسن .

 

79- عن ابن عباس رضي الله عنهما قال:

مر النبي - صلى الله عليه وسلم - بحائط من حيطان المدينة أو مكة، فسمع صوت إنسانين يعذبان في قبورهما، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم -: " يعذبان وما يعذبان في كبير ".

ثم قال: " بلى كان أحدهما لا يستتر من بوله ، وكان الآخر يمشي بالنميمة .

ثم دعا بجريدة فكسرها كسرتين ، فوضع على كل قبر منهما كسرة ، فقيل له.: يا رسول الله لم فعلت هذا ؟

قال: " لعله أن يخفف عنهما ما لم تيبسا ".

الفوائد :

1- إثبات عذاب القبر وأنه حق .

2- هذان القبران جديدان وليسا من قبور الجاهلية ، قال ابن حجر : وأما حديث الباب فالظاهر من مجموع طرقه أنهما كانا مسلمين ففي رواية بن ماجه " مر بقبرين جديدين " فانتفى كونهما في الجاهلية .

وفي حديث أبي أمامة عند أحمد " أنه صلى الله عليه وسلم مر بالبقيع فقال من دفنتم اليوم ها هنا " .

فهذا يدل على أنهما كانا مسلمين لأن البقيع مقبرة المسلمين والخطاب للمسلمين مع جريان العادة بأن كل فريق يتولاه من هو منهم .

ويقوي كونهما كانا مسلمين رواية أبي بكرة عند أحمد والطبراني بإسناد صحيح " يعذبان وما يعذبان في كبير وبلى وما يعذبان إلا في الغيبة والبول " فهذا الحصر ينفي كونهما كانا كافرين لأن الكافر وإن عذب على ترك أحكام الإسلام فإنه يعذب مع ذلك على الكفر بلا خلاف .

3- قوله " ومايعذبان في كبير " أي ليس بكبير في الحذر منه ، فكان يمكنهم التخلص من ذلك الشيء .

4- التحذير من النميمة وأنها من أسباب عذاب القبر .

5- قال النووي في تعريف النميمة : هي نقل كلام الغير بقصد الإضرار وهي من أقبح القبائح .

6- قوله " لايستتر من بوله " أي لايتحفظ من بوله ويستتر منه ، وليس المعنى أنه يكشف عورته لأن كشف العورة ليس المقصود هنا لارتباط التحذير بالبول ، ويؤيده حديث أبي هريرة مرفوعا " أكثر عذاب القبر من البول " أي بسبب ترك التحرز منه ، قال الحافظ ابن حجر : ويؤيده أن لفظ " من " في هذا الحديث لما أضيف إلى البول اقتضى نسبة الاستتار الذي عدمه سبب العذاب إلى البول .

 

80- عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قام أعرابي فبال في المسجد، فتناوله الناس فقال لهم النبي - صلى الله عليه وسلم -: " دعوه وهريقوا على بوله سجلا من ماء، أو ذنوبا من ماء، فإنما بعثتم ميسرين ولم تبعثوا معسرين ".

الفوائد :

1- الجهل بقيمة الشيء تجعل الإنسان يخطئ في التصرف تجاهه ، فهذا الأعرابي يجهل قيمة المسجد فارتكب الخطأ وبال فيه .

2- وجوب تعظيم بيوت الله والمحافظة عليها من كل النجاسات والمخالفات .

3- بعض الصحابة غضبوا من الأعرابي وتكلموا عليه ونهروه ، وهذا لايستغرب منهم لمحبتهم للمسجد واستغرابهم ممن يقلل الاحترام له .

4- سعة الأفق عند النبي صلى الله عليه وسلم والحكمة في التعامل مع المواقف والأحداث ، فتأمل كيف أوقف الصحابة وقال " دعوه " أي اتركوه حتى يفرغ من بوله ، لأنه لو قطع بوله فجأة فسوف يتضرر طبياً في حبس البول ، ومن جهة أخرى قد يتفاجأ من هذا الإنكار ويتحرك لمكان آخر وينجسه .

5- الأصل أن النجاسات تزال بالماء إلا ماورد فيه النص كنجاسة الكلب " تغسل سبعا أولاهن بالتراب " .

6- الأصل أن النجاسة تغسل حتى تزول وليس هناك عدد معين إلا في نجاسة الكلب ، أما نجاسة البول أو دم الحيض وغيرها فإنها تغسل حتى تزول سواء زالت من مرة أوحدة أو مرتين أو ثلاث .

7- قوله " فإنما بعثتم ميسرين ولم تبعثوا معسرين " يستفاد منه الرفق في الإنكار على المخالف ، وخاصة إذا غلب على الظن أنه جاهل  ، وفيه التحذير من القسوة في التعليم أو الدعوة وأنها تضر أكثر مما تنفع .

 

عدد الزوار 2345
 
روابط ذات صلة