في واقعنا تعصب للأشياخ
  تغريدات قرآنية - الجزء الثاني
  معالم تربوية ودعوية من حياة نوح...
  ودمعت عيون العامل
  
   
 
 
الرئيسة نتاج المشرف العام منبر الجمعةيوم الجمعة فضائل وأحكام
 يوم الجمعة فضائل وأحكام
27 ربيع الآخر 1439هـ

الحمد لله الذي اختار لنا يوم الجمعة وجعله سيدُ الأيام .
والصلاة والسلام على نبينا محمد الذي جعله الله سيدُ الأنام . أما بعد ..

فهذا اليوم هو يوم الجمعة ، الذي يتكرر في كل أسبوع .
جعله الله عيداً أسبوعياً لأمةِ الإسلام .

هذا اليوم له مكانةٌ عند الله ، وتواترتِ النصوصُ بفضله ، وفي القرآنِ سورةٌ كاملةٌ باسمه .
وفيه خطبةَ الجمعة التي يحضرها الناسُ ليتعلموا دينهم .

وفيه ساعةَ الاستجابة التي من أدركها فقد تعرض لفرصة عظيمةٍ في إجابة الدعاء .

وفي يوم الجمعة خلق الله آدم وفيه أدخله الله الجنة وفيه أخرج منها وفيه تقوم الساعة .

وسمي هذا اليوم بالجمعة؛ لأن أهل الاسلام يجتمعون فيه في كل أسبوع مرة .

وقد أمر الله المؤمنين بالاجتماع لعبادته فقال :
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِي لِلصَّلاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ).

وفي فضله يقول صلى الله عليه وسلم : " لا يغتسل رجل يوم الجمعة ويتطهر ما استطاع من طهر ، ويدهن من دهنه أو يمس من طيب بيته ، ثم يخرج فلا يفرق بين اثنين ، ثم يصلي ما كتب له ، ثم ينصت إذا تكلم الإمام إلا غفر له ما بينه وبين الجمعة الأخرى ". رواه البخاري.

وفي هذا الحديث إشارة إلى أنه لا يفوز بالمغفرة التي تكون يوم الجمعة إلا من جمع تلك الصفات والأعمال .

ومن فضله أن فيه عبادات لاتكون في غيره :
ففيه صلاة الجمعة ، وخطبة الجمعة ، وساعة الاستجابة .

ومما جاء في أعمال يومِ الجمعة :
الاغتسال له :
يقول صلى الله عليه وسلم : " إذا جاء أحدكم الجمعة فليغتسل ". رواه البخاري.

وقد اختلف العلماء في وجوب الاغتسال للجمعة ، والقول الصحيح أنه سنة مؤكده .

ومما يستحب في يوم الجمعة :
استعمال الطيب ، وعدم التفريق بين الجالسين ، وتحية المسجد ومابعدها من النوافل ، والإنصات الكامل .
من جاء بهذه كلها فقد استحق المغفرة من الله الغفور الرحيم .

أيها الفضلاء ..
إن هناك مخالفات يقع فيها بعضُ الناس في يوم الجمعة ، ومنها :

١- السفر للترفيه في يوم جمعة .
وهذا لا يعني تحريمُ السفر أو النزهة يوم الجمعة ، ولكن ينبغي لك يا عبد الله أن لا تعود نفسك أن تغيب عن الجمعة بسبب النزهة .
ويمكنك الخروج بعد صلاة الجمعة مباشرة .

٢- النوم عن صلاة الجمعة .
وهذا يقع فيه بعض الشباب وخاصةً في الشقق الخاصة بهم وللأسف، وهؤلاء على خطر كبير .

يقول صلى الله عليه وسلم : " مَن تركَ الجمعةَ ثلاثَ مراتٍ تهاوُناً بها طَبَع الله على قلْبِهِ " . رواه الترمذي .

٣- تخطي الرقاب عند المتأخرين.

وهذا يتكرر في كل جمعة ، وإني أتعجب ممن يستيقظُ متأخراً ويأتي ويزاحمُ الناس ويتخطى الرقاب ويؤذي الناس ألا يستحي من نفسه ؟
لقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم لرجلٍ فعل ذلك : " اجلس فقد آذيت وآنيت " .

٤- عدمُ لبسِ الجميل لصلاة الجمعة. 

وقد كان للنبي صلى الله عليه وسلم حُلةٌ خاصة ليوم الجمعة .

وإنك لتتعجب ممن يأتي للجمعة بلباس النوم أو بلبس رياضي .

يا فضلاء ..
لقد حثت الشريعةُ على مزيدٍ من العنايةِ باللبس للصلاة عموماً ، فقال تعالى: " يابني آدم خذوا زينتكم عند كل مسجد " .

وزاد التأكيد على صلاة الجمعة فجاءت النصوص بالحث على الاغتسال والسواك والطيب .

عباد الله ..
إن من الأحكامِ المتعلقةِ بصلاةِ الجمعة :

١- جواز السفر قبل الأذان الثاني ، وأما من كان مرتبط برحلة فيجوز السفر حتى بعد دخول الوقت ، والضرورات لها أحكامها .

٢- من كان مسافراً ونزل في بلد ويسمعُ الأذان فيجبُ عليه أن يصلي الجمعة مع الناس لحديث " من سمعَ النداء فلم يجبه فلاصلاة له إلا من عذر ".

٣- وأما من كان مسافراً سائراً في الطريق فلايجب عليه أن يقف في المدينة أو القرية ليصلي الجمعة .

٤- من كان مريضاً ولايستطيع الحضور للجمعة فيجوز له ترك الجمعة ويصليها ظهراً أربع ركعات .

٥- من كان في بلد وصلى فيه الجمعة وأراد أن يجمع العصر معها لكي يسافر بعدها فهل يجوز له ؟
المسألةُ فيها خلاف ، والأحوط أن لايجمع ، ومن فعل ذلك فلا حرج عليه .

٦- يجوز للمرأة أن تصلي الجمعة في المسجد ، وتصليها ركعتين مع الإمام . وأما إذا صلتها في البيت فتصليها ظهراً أربع ركعات .

٧- من فاتته ركعة واحدة من الجمعة فليضف لها أخرى ، ومن فاته الركوع الثاني فيصليها ظهراً أربع ركعات .

اللهم فقهنا في دينك واجعلنا من عبادك الصالحين المصلحين .

ـــــــــــــــــ

الحمد لله ..
ياعبد الله ..
تأمل هذا الحديث الذي لن تنالَ الثوابَ الواردَ فيه إلا يومَ الجمعة :
قال صلى الله عليه وسلم : " من غسّل يوم الجمعة واغتسل ، وبكّر وابتكر ، ومشى ولم يركب ، ودنا من الإمام فاستمع ولم يلغ ، كان له بكلِ خطوةٍ عمل سنة أجر صيامها وقيامها ". رواه الترمذي وصححه بعض العلماء 

يا أخي ، هل استشعرت هذا الفضل الكبير ؟.
لك بكل خطوةٍ أجرُ وثوابُ سنةٍ كاملة ( صيامها وقيامها ) يعني كأنك صمتَ سنة كاملة وقمت ليالي سنةً كاملة .

فماذا يضرك لو بكرت للصلاة لتفوز بهذا الأجر ؟.

يكفي كسلاً ونوماً ، إن هذا لهو الفوز الكبير ، لمثل هذا فليعمل العاملون .

يا عبد الله ..
حتى تستفيدَ من يوم الجمعة وتشعرُ فيه بطعمِ العبادة ، فأوصيك بأمور :

الاستيقاظ مبكراً في يوم الجمعة .

تناول فطوراً خفيفاً.

اغتسل ، ثم تطيب ، ثم البس أحسن ثيابك ، ثم اخرج مبكراً قبل الصلاة بنحو ساعة .

ثم صل بخشوع وطمأنينة ، ثم افتح المصحف واقرأ ماتيسر من القرآن ، وإن شئت فاقرأ سورة الكهف لتحظى بالثواب الوارد فيها .

ثم توقف قليلاً وأكثر من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم حتى يدخل الخطيب .
ثم أنصت له بكل خشوع .
ثم صل معه بحضور قلب .

ثم بعد الصلاة صل راتبة الجمعة أربع ركعات ، وإن شئت فصل في بيتك ركعتين .

وقبل مغربِ الجمعة بنصفِ ساعة تفرَّغ من أشغالك وارفع يديك إلى ربك واسأله من خيرات الدنيا والآخرة .

حينما تطبقُ هذا البرنامج سوفَ تشعرُ بحلاوةِ الإيمانِ في قلبك ، وسوف يكونُ يومُ الجمعة عندك متميزاً بهذه النفسيةِ العامرة بحب الله تعالى .

يا أخي ، لقد فاتت عليك فرصٌ كثيرة في سنواتِ مضت؛ لأنك أهملت الاستفادة من يوم الجمعة .

اللهم يسرنا لليسرى وجنبنا العسرى .
اللهم اشف مرضانا وارحم موتانا .
اللهم علمنا ماينفعنا وانفعنا بما علمتنا .

اللهم إنا نسألك من الخير كله عاجله وآجله ماعلمنا منه ومالم نعلم ، ونعوذ بك من الشر كله عاجله وآجله ما علمنا منه وما لم نعلم .

اللهم وفق ولي أمرنا لهداك واجعله عمله في رضاك .

سبحان ربك رب العزة عما يصفون ، وسلام على المرسلين ، والحمد لله رب العالمين . 

عدد الزوار 5532
 
روابط ذات صلة