بين العلم والقرآن في رمضان
  200 تغريدة في الدعوة - 1
  مسائل في علم الحديث
  فقيهات وتوجيهات حول الطلاق
  
   
 
 
الرئيسة نتاج المشرف العام بحوثفوائد متفرقة50 مسألة من اختيارات ابن باز رحمه الله تعالى
 50 مسألة من اختيارات ابن باز رحمه الله تعالى
17 ذو القعدة 1437هـ

١- سجود التلاوة لا يشترط له الطهارة ، ولا استقبال القبلة . ويقول فيه " سبحان ربي الأعلى " وما زاد فهو مستحب ويكبر عند السجود .

٢- سجود الشكر لا تشترط له الطهارة ولا غيره من شروط الصلاة. وليس هناك صلاة الشكر بل سجود الشكر .

٣- " قل يا أيها الكافرون " " قل هو الله أحد " السنة قراءتها في سنة الفجر ، سنة المغرب البعدية . ركعتي الطواف .

٤- من فاتته صلاة الجماعة وصلى بزوجته إماماً فلا بأس ويرجى لهمها فضل الجماعة إذا كان معذوراً ولكنها تصف خلفه ولا تقف بجانبه.

٥- النساء ليس عليهن جماعة ولكن لو صلين جماعة فلا بأس، وإمامتهن تقف وسطهن وتجهر بالقراءة في الجهرية .

٦- من فاتته الجماعة وصلى وحده في المسجد ثم دخلت جماعة فالأفضل أن يقلبها نفلاً ثم يصلي مع الداخلين صلاة الجماعة .

٧- إذا زاد الإمام ركعة في صلاته فتحرم متابعته فيها لمن علم ، والمسبوق لا يعتد بها؛ لأنها لاغية .

٨- إذا دخل المسافر مع إمام مقيم يصلي العشاء وهو يريد المغرب فيصلي معه ويجلس في الثالثة وينتظر حتى يسلم معه .

٩- يمين كل صف أفضل من يساره ، ولا بأس أن يكون الناس في اليمين أكثر ولا حاجة إلى التعديل ، بل الأمر بذلك خلاف السنة .

١٠- حديث " من عمّر مياسر الصفوف فله أجران " أخرجه ابن ماجه بسند ضعيف .

١١- الزيادات في المسجد الحرام والمسجد النبوي لها حكم المزيد، وتضاعف فيها الصلاة كما تضاعف في المسجد الأصلي .

١٢- يجوز للمريض أن يجمع بين الصلاتين جمع تقديم أو تأخير حسبما يتيسر له، وينبغي على المريض أن يحرص على الصلاة في مرضه .

١٣- المسافر الذي يدرك الصلاة مع المقيم فيجب عليه أن يصلي بصلاة المقيم حتى لو أدركه في التشهد الأخير .

١٤- المسافر الذي يريد الجمع بين الصلاتين فيجوز له الجمع في وقت الأولى أو في وقت الثانية أو بينهما .

١٥- إذا أذن للصلاة الرباعية ثم سافرت وخرجت من البلد فيجوز لك أن تصلي تلك الصلاة قصراً ركعتين ، وهذا رأي الجمهور .

١٦- الصلاة على الجنائز مشروعة للرجال وللنساء ولكن ليس للنساء أن يزرن المقابر؛ لأنهن منهيات عن ذلك .

١٧- نرجو لمن صلى عدة جنائز صلاة واحدة أن يحصل على عدة قراريط بعدد الجنائز .

١٨- من دخل مع الإمام في صلاة الجنازة في التكبيرة الثالثة فليعتبرها الأولى له فيقرأ الفاتحة وهكذا ..

١٩- من دخل المسجد للصلاة على الجنازة ولم يصل الفرض فيصلي معهم على الجنازة ثم يصلي الفرض؛ لأن الجنازة تفوت والفرض لا يفوت .

٢٠- الأحوط ترك الصلاة على الميت إذا مضى عليه شهر؛ لأن أكثر ما ورد عن النبي ﷺ أنه صلى على القبر بعد شهر .

٢١- الأذان والإقامة في القبر قبل دفن الميت من البدع .

٢٢- تغطية قبر المرأة عند دفنها أفضل .

٢٣- يجوز أن يتولى إنزال المرأة في قبرها غير محارمها .

٢٤- لا يجوز كشف وجه الميت في القبر ، إلا إذا مات محرماً فالسنة أن لا يغطى رأسه ولا وجهه .

٢٥- لا بأس من وضع علامة على القبر لمعرفة الميت ، ولكن لا يكتب عليه .

٢٦- لا حرج من جلب الماء البارد للشرب عند الدفن بل ذلك من المساعدة على الخير .

٢٧- إذا أوصى الميت بدفنه في بلد معين فلا يجب تنفيذ وصيته بل يدفن في بلده التي مات فيها .

٢٨- لا يجوز تعظيم القبور بالبناء عليها وتجصيصها والكتابة عليها ولا دفنها في المساجد وكل ذلك من الغلو المحرم .

٢٩- لا يصلي المسلم في المسجد الذي فيه قبر وليبحث عن مسجد آخر فإن لم يجد صلى في بيته .

٣٠- الأعمال التي يصل ثوابها للميت هي ما وردت في الشرع " الحج والعمرة والصدقة والدعاء وما تركه من علم ".

٣١- إهداء الصلاة وقراءة القرآن والطواف والصوم وغير ذلك للموتى كل ذلك لا يشرع وليس له أصل .

٣٢- الدعاء للميت بعد دفنه لا يشترط أن نستقبل القبلة ، والرسول ﷺ قال: " استغفروا لأخيكم " ولم يقل استقبلوا القبلة .

٣٣- لا حرج في السفر للصلاة على الميت ، أو التعزية فيه ، لما في ذلك من التخفيف والمواساة لأهله .

٣٤- بعض الناس يجمع مال من عدة أشخاص لفعل الخير فهذا لازكاة فيه لأنه لامالك له بل هو معد لوجوه الخير .

٣٥- المال الذي يجمع للزواج أو لبناء مسكن ونحو ذلك ففيه الزكاة إذا بلغ النصاب وحال عليه الحول .

٣٦- الإبل والبقر والغنم إذا كنت تعلفها أغلب العام فلا زكاة فيها ، إلا إذا كنت تعدها للتجارة فتزكيها زكاة تجارة .

٣٧- الألماس والجواهر لا زكاة فيها إلا إذا كانت للتجارة .

٣٨- ذهب المرأة تجب فيه الزكاة سواء استعملته أم لم تستعمله .

٣٩- في حديث سمرة : " أمرنا الرسول ﷺ أن نخرج الصدقة من الذي نعده للبيع " . رواه أبو داود. وهو أصل في وجوب زكاة عروض التجارة .

٤٠- من اشترى أرضاً بنية السكن فلا زكاة فيها . وأما من اشتراها بنية بيعها فتجب عليه زكاتها كل سنة ولا يجوز تأخير ذلك .

٤١- البيوت والشقق المعدة للإيجار لا زكاة فيها ، ولكن من جمع منها مالاً ومرت عليه سنة فيجب أن يزكي ذلك المال .

٤٢- لا بأس بتأخير إخراج الزكاة في حال عدم وجود المحتاج ، أو عدم وجود النقود حينما وجبت عليك الزكاة .

٤٣- يجوز نقل الزكاة لبلد آخر إذا كانت المصلحة تقتضي ذلك .

٤٤- يجوز استبدال المال في الزكاة بمشتروات كالملابس والأطعمة إذا كان الفقير لا يحسن التصرف في المال .

٤٥- إذا كان الراتب لا يكفيك لحاجاتك الضرورية فالزكاة تجوز لك .

٤٦- يجوز دفع الزكاة للأخ الفقير وسائر الأقارب إلا الأولاد والآباء والأمهات ، والزوجة . ويجوز للزوجة دفع زكاتها لزوجها .

٤٧- إذا كان مبلغ الزكاة قليل فالأفضل صرفه لأسرة واحدة ، لأنك لو فرقت هذا المال لأصبح الانتفاع به قليلاً .

٤٨- من ترك الحج رغبة في التوسعة على الناس وعدم مضايقتهم فنرجو أن يكون أجره في الترك أعظم من أجره في الحج .

٤٩- إذا كانت الحاجة ماسة لتعمير المساجد فتصرف نفقة الحج التطوع في عمارة المساجد لعظم النفع واستمراره وإعانة المسلمين .

٥٠- لا حرج في الاقتراض من أجل الحج إذا كان المقترض يستطيع الوفاء ، والأفضل عدم الاقتراض .

٥١- من مات ولم يحج وجب الحج عنه من التركة ، سواء أوصى بذلك أو لم يوص .

 

عدد الزوار 8072
 
روابط ذات صلة