ومضات من ولد لوالده
  من صور الكذب
  منارات في طلب العلم
  عشرون همسة في التعامل مع الفتن
  
   
 
 
الرئيسة نتاج المشرف العام منبر الجمعةقواعد النجاح
 قواعد النجاح
3 ذو القعدة 1437هـ

الحمد لله الذي يحب التميز والنجاح .
الحمد لله الذي أودع فينا العقول التي تفكر وتبحث عن التقدم والرقي في كل مجالاتِ الحياة .
اللهم صل وسلم على سيد الناجحين؛ كان ناجحاً في عبادته لربه، كان ناجحاً في علاقته بأسرته، كان ناجحاً في علاقته بالمجتمع من حوله.

أما بعد:

فيا أيها الفضلاء ..
في حياتنا نجدُ الحديثَ عن فلان؛ لأنه تميز في دينه أو دنياه أو وظيفته وشهاداته .
لاغرابةَ في ذلك لأن نفوسَ العقلاء تحبُ التميز والنجاح وتكره الفشل والكسل والتأخر .
وفي هذه الدقائق سوف نتجولُ في ومضاتٍ متفرقة في النجاح وصفات الناجحين لعنا نتقدم للأمام ولعل من كان متأخراً أن يرحل ليزاحمَ الأوائل .

بدايةً نقول :
إن لديك يا عبد الله قدرةً داخلية على أن تغير من حالك .
نعم يمكنك أن تضع بصمةً لك في الحياة في نفسك في أسرتك ولوطنك وفي دينك .
ولكن ربما كنتَ من أولئك الذين لا يعرفون هذا الطريق ولعلك ممن يتنمى سلوكَ طريقَ النجاح .

فهذه إشاراتٌ تربوية وقواعدُ علمية وخبرات من حياة الناجحين لخصتها لك من عشرات الكتب .

أخي .. كثيرون يتأملون في الخارج في الحياة ، والقليل من يتأمل في نفسه وقدرتها على النجاحِ والتقدم .
‏أنت قادرٌ ومتميز ولديك نفسٌ تواقةٌ للنجاح .

يا عبد الله.. اعلم أن القوةَ التي بداخلك هي وقودك للنجاح .
‏وكم من ناجحٍ تعثر في البداية ولكن نفسَه ُدفعته للنهوض من جديد. ‏أنت بحاجة لتقوية داخلك .

إن من المهمات أن نعلم أن النجاح ليس محصوراً فقط في " التجارة أو الدراسة الأكاديمية أو الارتقاء في سلمك الوظيفي ".
بل هناك نجاح في تربيتك لأسرتك ، في الدعوة إلى الله ، في طلب العلم وغير ذلك من أمور الدينِ والدنيا .

معاشر المسلمين.. تعالوا لنتعرف على أسباب النجاح :

‏‏١- تعلق بالله تعالى فهو مصدر التوفيق ( وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ )[البقرة:186].
فليلهج لسانك دوماً بالدعوات التي تبتهل فيها إلى ربك ليساعدك في تحقيق طموحاتك .

٢- كن واثقاً بنفسك واحذر من الرسائلِ السلبيةِ التي ربما تسللت لك في بداية طريق النجاح .

٣- ازرعَ الثقةَ فيمن حولك ، أسرتك . موظفيك . زملاءك . أخبرهم بأنه قادرون على التغيير ، ليسمعوا منك كلماتِ الثناءِ والتشجيع . ‏كن وقوداً نفسياً لهم .
‏ازرع الثقة في زوجتك وأخبرها بأنها قادرة على تجاوز هذا المرض وتلك المصيبة .
ازرع الثقة في ولدك بأنه قادر على أن يكون مهندساً أو طبيباً أو تاجراً مميزاً في حياته .

٤- الثقةُ بالنفسِ مطلب ُمهم لتحقيق نجاحاتك .
‏يا أخي : من الذي قال لك أنك لست بقادر على التميز في وظيفتك أو في مشروعك التجاري ؟.
‏لعله خطاب نفسي يتردد بين جنبيك، ‏لا تلتفت له ، هيا انطلق .

‏إن كلَ الناجحين كانت لديهم ثقةٌ بالنفس وإلا فمِن المستحيل أن يتقدموا خطوة واحدة .
إن العالم ينتظرك ، هيا تحرك من مكانك ..

٥- الأسرةُ التي ننشأ فيها لها دورٌ كبير في نجاحنا ، حنانُ الأمِ وعاطفتُها ، وحكمةُ الأب ورعايته ، يساعدانك في تحقيق نجاحاتك .

٦- حينما ننشرُ العاطفةَ ونملأ الحياةَ بالحب ، فإننا ندفع الكثير للنجاح ، ‏ولذا فإ‏ن الأسرة التي تمتلئ بالحب ستمتلئ بالنجاح .
وعلى العكس فإن الجفافَ العاطفي داخل البيت يقتل الإبداع ويؤخر النجاح .

٧- كل واحد منا له حدسٌ داخلي يحدثه بشيء ما ، وقد يكونُ هذا الحدسُ صواباً؛ لأنه خلاصةٌ لتجارب مرت بك أو بغيرك ، فلا تهمل حدسك وصوتُك الداخلي .

‏٨- التخطيطُ الجيد يساعدك لوصول الهدف ، وحينما تصل لهدفك وتراه قد تحقق فسوف تشعرُ بلذة عجيبة؛ إذن دائماً تدرب على التخطيطِ لتنجح .
‏يا عبد الله..

إن كلَ المشاريع الناجحة التي تراها الآن هي نتيجةٌ لدراسات وتخطيط عميق، ‏وهكذا أنت سوف تحقق مشاريعك حينما تكون ذا تخطيط متميز .

‏٩- اجلس مع شخصٍ ناجح ، وتحدث معه عن طموحاتك ، والزمه ليكون قدوتك.
‏إن وجودَ شخصيةٍ ناجحةٍ ماثلةٍ أمامك يلعبُ دوراً كبيراً في نجاحك .

١٠- حينما تحقق هدفاً جميلاً ولو كان صغيراً فاحمد الله على توفيقه لك ، ثم قم بمكافأةِ نفسك عليه وكأنك تكافئ صديق قدّم لك معروفاً .
إن هذه المكافأة ولو كانت صغيرة فإنها تدفعك لبذل المزيد من الجهد لتحقيقِ نجاحاتٍ أخرى .

١١- في طريق نجاحك ، قد تأتيك انتقادات فلاتظن أن كل َناقدٍ عدوٌ لك .
‏خذ من حروف النقد ما يساعدك في النجاح، ولهذا لن ننجح ما لم نتقن لغة الحوار .
ومما يحزنك أن تفشل مع أسرتك أو وظيفتك والسبب فشلك في أبجديات الحوار .

‏ ١٢- الناجحُ ينوع ثقافاته ويكتسبُ معلوماتٍ جديدة باستمرار، ‏إنه موسوعي المعرفة ، ويرى أن في كل العلومِ فرصةٌ لصناعة النجاح .
إنه يقرأ ويتعلم ويوسع مداركه بالعلم لذا تجده متميزاً في بيته وفي عمله وفي إدارته للحياة .

١٣- ابتعد عن الأشخاص السلبيين الذين يزهدونك في النجاح .
‏يا عزيزي ، سوف تبقى ضعيفاً ما دمتَ تخالطهم، ‏يجب أن تثق بنفسك لا بتثبيطهم .
نعم إن الحديث الصحيح يخبرك بأن المرء على دين خليله وأقول وأيضاً على همة خليله وعلى طموحات خليله .

١٤- يا طالب النجاح في مسيرة النجاح قد يصيبك القلق من النجاح ، لا بأس، فربما كان هذا القلقُ صحيحاً ونذيراً لك من خطأٍ محتمل ، فكن منتبهاً لقلقك .

١٥- كن واسعْ الثقافة، واقبل بالأفكارِ الجديدة في تحقيق مشاريعك، فكم من فكرة استغربناها في بداية الأمر وإذ بنا نثني عليها لاحقاً .
ولهذا في بيتك لا ترفض كل فكرة من زوجتك، أو من ولدك .
في محيط عملك قد يحدثكَ موظفٌ بسيط بفكرةٍ تنقلكم للتقدم والتميز، فلا تحتقر الأفكار ولا أصحابها .

١٦- الصبر الصبر يا مريد النجاح ((إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ ))[البقرة:153] وتذكر أن كلَ شيءٍ حولك هو نتيجةٌ لصبرٍ قام به صاحبه .
‏إذن اصبر أنت أيضاً لكي تحقق طموحاتك، قال الفاروق عمر : وجدنا خيرَ عيشنا بالصبر .

١٧- إن إدارة الوقت تعينك على النجاح .. يا طالب النجاح لابد من تغيير عادة نومك الفوضوي، تنام متأخراً ، ثم تنام حتى الظهر .
يا ترى متى ستحقق طموحاتك إن بقيت هكذا.. رتب وقتك ويكفي ما ضاع من عمرك .

١٨- لكي تنجح لابدَ من وجود فريقٍ من الناجحينَ حولك ، تقتبس منهم وتشحذ همتك معهم وتسيرون سوياً في طريق النجاح .
فاحرص على مجتمعك الذي يحيط بك، واحرص على أسرتك ، انتبه لموظفيك فهم سر نجاحك .
إننا بدونِ ذلك الفريق لاشيء .

اللهم اجعل ما بقي من أعمارنا خيراً مما مضى ..

-------------------------
الحمد لله .
عباد الله.. وبعد هذه الجولة في أسباب النجاح فهذه بعض الوصايا المتفرقة :

١- حينما تخطو للنجاح في أي أمر ، فقد تخطئ وقد تتعب ، فلا تقف بل واصل الطريق واصبر على كل الأعباء؛ لأنك ستنجح بإذن الله .

٢- لا تستجب للأعذار التي تقدمها نفسك؛ لأن النفس تحدثك بـ " لا تستطيع . هذا مستحيل " أقنع نفسك بقدرتك على السير في طريق النجاح .

٣- اكتب مذكراتٍ عن مشاريعَ نجحت فيها سابقاً واكتب أسباب النجاح، وهكذا.. وسوف تكون مذكراتكَ هذه وقوداً لك في نجاحات قادمة .

٤- عش حياتك بالحب ، ولا تشعر أن الحياةَ عدوةٌ لك .
صادق حياتك وابتسم لها وسوف تكونُ حياتك محطةً لنجاحاتك .

٥- حياتُنا ونجاحاتُنا التي نعيشها الآن هي مجموعةٌ من الأخطاء والنجاحات السابقة ولكننا عرفنا كيف نوظفها لمستقبلنا .

‏٦- بين وقتٍ وآخر ستعود لك بعضُ الأفكارِ السلبية وشيءُ من أحزانِ الماضي ، فكن ذكياً واطرد تلك الأفكار حتى لا تؤخرك عن تحقيق نجاحاتك .

‫٧- الناجح حينما يجد من يحبه ويتفاعل عاطفياً معه فسوف يبقى في صفوف الناجحين؛ لأن الجوعَ للحبِ أعظم ُمن الجوع للخبز .

‏٨- في طريق النجاح لا تتجاهل من كان سبباً في نجاحك " صديق . زوجة . والد " ‏وقدم الشكر لهم دائماً واعترف بفضلهم عليك .

٩- استمتع بكلِ لحظاتِ عمرك " في شبابك . وبعد الأربعين . وفي السبعين " سوف تكبر ، ولكن يجب أن تبقى روحكَ مرحة لكي تحقق النجاح .

١٠- الناجحُ المميز ليس أنانياً ، بل هو صاحبُ عطاء ويساعدُ الآخرين لكي يحققوا النجاح ، وربما كان هو الوقودُ لنجاحهم .

١١- هناك شيء يسمى التنافس وهناك مايسمى بالحسد وكلاهما تعترضان طريق النجاح، فلاتكن من الحاسدين ، وكن ذا أدبٍ في التنافسِ الشريف، ورسولنا صلى الله عليه وسلم يقول : " لاتحاسدوا " .

‫١٢- قد تكون ممن تجاوز الثلاثين أو الأربعين وأنت لم تحقق بعض الأهداف، لا مشكلة.. ابدأ الآن ولا تقل فات القطار، سوف تنجحُ قريباً بإذن الله تعالى.

١٣- الناجح لا يجد أي مشكلة في تغيير رأيه حينما يتبين أنه أخطأ؛ لأنه يريد النجاح ، وربما كان قرارهُ السابق فيه شيء من الخطأ .

١٤- يا مريد التميز ، إن كلّ شيء له مكانهُ المناسب ، وحينما نضعهُ في غيرِ مكانهِ فهذا ظلمٌ له، وأنت مكانك في صفوف الناجحين لا في ركب المتأخرين .

١٥- حينما ترضى بواقعك فسوف تبقى في مكانك، قم بتغيير نفسك وأفكارك حتى يساعدك الله في التغيير ( إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ )[الرعد:11].

١٦- يا مريد النجاح ، لابدَ من الاسترخاء وأخذِ إجازةٍ بين وقتٍ وآخر لتخفف عن نفسك ضغوط الحياة، استمتع بالغروب ، وبتغريد الطيور ، وممارسةِ بعض الترفيه .

١٧- احذرك من " سوف "؛ إن التسويف أكبرُ عائقٍ عن النجاح ، فلا تقل سوف ، بل ابدأ الآن ومن هذه اللحظة وستكتشف أنك تأخرت كثيراً .

١٨- من صفات الناجحين أنهم يملكون نفسية ًمرحة وأصاحبُ ابتسامةٍ ومزاح، إن المرحَ والمزاحَ والضحك يساعدانك على تجاوز متاعب الحياة .

١٩- كن قادراً على التأقلم مع متغيرات حياتك، فقد تخسر مال . أو تفقد زوجة . أو تنتقل لمدينة أخرى.
فكن متميزاً في إدارة التغيرات . ولاتكن ممن يفقدُ الحكمةَ عند ورودِ تلك الحوادث في حياته ( وَمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا )[البقرة:269].

٢٠- تأكد أخي المبارك أنك حينما تذوقَ لذة النجاح في أمرٍ ما فسوف تطمح نفسك لنجاحٍ آخر ، وهكذا نجد أن النجاح يولد النجاح، واصل طريق المغامراتِ يا بطل.

٢١- إن العزلةَ عن المجتمع ليست دليل الذكاء ، بل هي بوابة الفشل والقلق، ووصيتي لك ابق في مجتمعك ، واستفد ممن ترى ، وتغافل عن أخطاء من تحب .

٢٢- لا تخف من الوصول للقمة ، فكلُ من حولك تعرضوا لبعض الخوف ولكنهم تغلبوا عليه، كن شجاعاً واستمر على خطواتك وسوف تصل بإذن الله .
ومن يتهيب صعود الجبال         يعش أبد الدهر بين الحفر

٢٣- من المهمات في مسيرتك أن تركز على المهمات في حياتك وتقدم الأولويات، وهذا قد يجهله بعضنا وخاصةً في بداية الطريق .

اللهم يسر لنا أبواب التميز في طرائق الدين والدنيا .
اللهم يسر لنا كل عسير .
اللهم اجعل لنا من كل همٍ فرجاً، ومن كل ضيق مخرجاً .

اللهم كن لإخواننا في سوريا وفي اليمن وفي العراق وفلسطين وفي كل مكان .
اللهم ارحم ضعفهم واجبر كسرهم وانتقم من عدوك وعدوهم .
اللهم وفق ولي أمرنا لما تحب وترضى .
سبحان ربك رب العزة عما يصفون ، وسلام على المرسلين ، والحمد لله رب العالمين . 

 

عدد الزوار 6734
 
روابط ذات صلة