رسائل للصابرين
  التواصل الاجتماعي.. قواعد وإشارات
  أفلا يتدبرون القرآن
  ثياب الكبر " نتنة "
  
   
 
 
الرئيسة نتاج المشرف العام مقالات عامة البيت السعيدأطفالنا وقيمة النظافة
 أطفالنا وقيمة النظافة
10 صفر 1437هـ

 

شريعتنا حافلة بالقيم النبيلة المتنوعة ، وفي بيوتنا تغيب وللأسف بعض القيم التي هي من الأسس المهمة ، ولعل من تلك القيم التي غابت في بعض البيوت " قيمة النظافة ".

زرتُ مدرسة ثانوية ، وأخرى متوسطة ، فقمتُ بسؤال الطلاب وكانو نحو ٥٠٠ وسألتهم : من الذي رتب غرفته قبل أن يأتي للمدرسة ؟.

فرفع فقط عشرة أشخاص .

فسألت الباقين: ومن الذي يرتب غرفكم وينظفها ؟ فقالوا : الشغالة . وبعضهم قال: أمي .

إنه جواب مؤسف حقيقةً ، وهو دليل على غياب التربية الشمولية في البيت .

إن ديننا هو دين النظافة والجمال والترتيب ، وفي الحديث: " إن الله جميل يحب الجمال " ولعل السبب في الغفلة عن غرس تلك القيمة هو تجاهل الوالدين لأهمية هذه القيمة .

إن ترك الأولاد والبنات يعيشون على الفوضوية وإهمال النظافة والترتيب خصلةٌ سيئة لديكم أيها الوالدان .

إن الطفل يعيش وينشأ على ماتعود عليه ، والطفل الذي نشأ وهو غير نظيف سيبقى على ذلك ويكون مهملاً لذلك في حال شبابه وبعد ذلك .

وفي الحقيقة أن الأم تتحمل كثيراً من هذا الأمر؛ لأنها الراعية الأولى لهذه القيم لشدة ملاصقتها لأولادها في البيت .

ويزداد ألمك إذا كانت تلك الأم واقعة في نفس المشكلة من إهمال النظافة في غرفتها وملابسها ومطبخها .

ولا أحصي عدد حالات الاستشارة التي يتحدث فيها الأزواج عن إهمال النظافة من قبل زوجاتهم ، فيالله العجب .

يقول ذلك الزوج : الشغالة هي التي ترتب غرفة نومي، وتغسل دورة المياه الخاصة بي ، وزوجتي في سباتها وغفلتها وكسلها .

أيها الفضلاء ، بناتكم غداً سيكونوا أمهات وحينما تهملون القيم التربوية لهم فسوف يعودون لكم بعد الزواج لتجدوا نتيجة إهمالكم الذي تسبب في " طلاقهم ".

إن من العجب أن لاتهتم الأم ببناتها إلا عند الخروج للسوق والمناسبات فقط، وأما في الحياة اليومية فكل شيء غير نظيف ، ملابسهم ، غرفهم ، حتى دورات المياه الخاصة بهم .

ياترى ماذا يضيرك أيها الأب وأنت أيتها الأم أن تأمرا بناتكم وأولادكم أن يغسلوا دورة المياه الخاصة بهم ويرتبون المجلس والصالة والملابس .. في نظامٍ دقيق ومميز .

لماذا نمدح نظافة السوق والمطارات وبيوت الآخرين ، ثم نهمل بيوتنا ونتركها فوضوية ومهملة .

بيوتنا هي محل السكن والاستقرار والجلوس والمرح الأسري ، فاجعلوا قيمة الترتيب والنظافة عنواناً لكم وسوف تعيشون سعادةً في بيوتكم .


  

عدد الزوار 12363
 
روابط ذات صلة