نعمة العين
  40 تغريدة إلى شباب الاستقامة
  وراء كل مشروع " جدية "
  الانتقاء في العلم
  
   
 
 
الرئيسة نتاج المشرف العام بحوثفوائد من حديث من حديث : ازهد في الدنيا يحبك الله
  ازهد في الدنيا يحبك الله
13 شعبان 1433هـ

عن أبي العباس - سهل بن سعد الساعدي - رضي الله عنه قال: جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: ( يا رسول الله دلني على عمل إذا عملته أجبني الله وأحبني الناس، فقال: ازهد في الدنيا يحبك الله، وازهد فيما عند الناس يحبك الناس ) حديث حسن رواه ابن ماجه وغيره بأسانيد حسنة .

الفوائد :

1- حرص الصحابة على الخير سواء كان هذا العمل ظاهراً أو باطناً في القلب.

2- إثبات صفة المحبة لله تعالى كما تليق به تبارك وتعالى.

3- أن هناك أعمال يحبها الله كالزهد في الدنيا كما في الحديث، وهناك أقوال وكلمات يحبها الله كما في حديث: ( كلمتان خفيفتان على  اللسان حبيبتان إلى الرحمن.. سبحان وبحمده سبحان الله العظيم ) [ البخاري: 6682 ] .

4- أن محبة الله للعبد ليست لجاه أو لماله بل لعمله الصالح، وفي ذلك رد على من يدعي محبة الله وهو لا يعمل، وفي ذلك يقول تعالى: ( قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ ) .

5- أن الزهد في الدنيا سبب جالب لمحبة الله تعالى لعبده.

6- على قدر هذا الزهد تكون تلك المحبة .

7- حقارة الدنيا عند الله إذ جعل الله من أراد محبته أن يزهد فيها.

8- الزهد ثلاثة أنواع:

أ- زهد فرض: كالزهد في الشرك والبدع وسائر المحرمات.
ب- زهد نفل: كالزهد في المكروهات.
ج- زهد أكمل: كالزهد في المشتبهات.

9- الزهد الحقيق هو زهد القلب ويأسه من الدنيا وانشغاله التام بالآخرة.

10- أن الزهد وإن كان أصله في القلب إلا أنه لا بد أن يظهر على أعمال الجوارح.

11- بما أن الزهد من الأعمال الفاضلة فالقدوة فيه الرسول صلى الله عليه وسلم.

12- أن الناس لا يحبونك إلا إذا تركتهم ودنياهم.

13- الحرص على عدم التطلع على دنيا الناس وخاصة من الدعاة وطلاب العلم وأصحاب الآخرة.

 

 

عدد الزوار 9768
 
روابط ذات صلة