الأربعاء  
1441/03/16
هـ  
 الموافق:    2019/11/13م    
 
قصص وعبر
   
بر وعقوق الوالديـن
   
ليتها حية لتزعجني
ليتها حية لتزعجني

جلس الأصدقاء كعادتهم بأحد المجالس ورن التلفون النقال على أحدهم.. رد على عجل وتغيرت ملامح وجهه وارتفع صوته بألفاظ غليظة وقال في النهاية " أف أف خلاص فكيني شنو هالإزعاج، ومرة ثانية لا تدقين هالوقت ".

استغرب الجميع سألوه من باب الاطمئنان من هذه؟ فقال الجواب الصاعقة " هذه عجوزي " بمعني أمي أزعجتني وتسأل عني وكأني ولد صغير، ثم أكمل اللعب والدردشة.

فيفاجأ بخروج أحدهم من الديوانية للخارج، وبدت عليه ملامح الحزن وكأن الدموع اغرورقت بها عيناه فتبعه ذلك " العاق " وسأله ما بك؟ فقال له ليت أمي حية لتزعجني فكم أنا بشوق لها وهي الآن في قبرها ولم أر في حياتي صدراً أحن علي من قلب أمي، وكانت عباراته عبرة لذلك العاق.

كم من الأشخاص يتمنى لو أن أمه على قيد الحياة فهو لم يعرف قدرها إلا بعد فقدها، والجنة عند قدميها، فلم التفريط والعقوق للأمهات؟.

وكم من أشخاص سيحل عليهم رمضان وأمهاتهم قد غضبن عليهم، فما الفائدة من الصيام والعقوق يعتبر محبطاً للأعمال؟.

اللهم احفظ والدينا واختم لهم بخير واجعلنا من البارين فيهم أحياء وأمواتاً يا رب العالمين.
 

 
5423
 
 
المقصر في حق الله  السعوديه 
 
  الله يخلي لنا امهاتنا وابائنا

للأسف في الزمن هذا تلقانا نتحمل اصدقئنا حتى ولو اخطو بحقنا الخطأ الكبير ام اهلينا فسرعنا مانغضب منهم لاتفه الامور

فسأل الله العظيم رب العرش العظيم ان يهدينا ويحنن قلوبنا على اهلينا اميـــن  
 
 
 
 
  
 
   
 

جميع الحقوق محفوظة لكل مسلم بشرط ذكر المصدر