الثلاثاء  
1441/03/22
هـ  
 الموافق:    2019/11/19م    
 
قصص وعبر
   
التـائبيـن
   
توبة الشيعي وائل
توبة الشيعي وائل

يقول صاحب هذه القصة واسمه وائل الحجيري:

نشأت في أسرة رافضية في مجتمع رافضي في إحدى قرى البحرين فشربت التشيع وعشت في الوهم عاشقاً للحسين مبغضاً للصحابة الكرام لأنهم سلبوا آل محمد حقهم والكثير من الافتراءات التي ملئت عقلي وقلبي فأضحى أسوداً كالفحم عافاكم الله.

وشددت الرحال منذ نعومة أظفاري إلى القبور في العراق وإيران والبحرين طالباً المدد والعون من غير الله تعالى ... وغير هذه الأشياء من الأمور التي هي ليست إلا شركاً وكفراً بالمولى عز وجل.

فكيف اهتديت؟ كيف كانت عودتي إلى الإسلام الحقيقي ؟! .

كنتُ منذ صغري أهوى القراءة وكانت قراءتي دوماً لكتب الشيعة المخدرة المنافقة التي تسبل على التشيع أسمى معاني الإنسانية كجواد مغنية وأشرطة أحمد الوائلي وعبد الحميد المهاجر وغيرهم..

ووقع يدي على كتاب ( فاضح الروافض في القرن العشرين ) لإحسان إلهي ظهير رحمه الله وجعل جنات عدن مثواه..

لم أصدق ما قرأت وبغضته بغضاً شديداً لكن هذه القراءة نكتت في قلبي نكتة بيضاء فسعيت إلى المحاولة في أن أقرب في قلبي الشيعة والسنة فصعب علي الأمر لأني كنت أحاول أن أجمع بين نقيضين، بين الظلمات والنور وأصبح في قلبي شعور خافت بأن الحق هو مع أهل السنة ولكن أن أترك ديني ودين آبائي .. لايمكن .. لايمكن !!

ما هو الحل إذاً ؟!.

الغفلة واللهو نعم هو ما اتجهت إليه لهو وغفلة وهروب من الحقيقة الكامنة في القلب ولكن ويأبى الله إلا أن يتم نوره.

وبعد ليلة صاخبة انتهت عند مطلع الفجر ذهبت للنوم كالعادة رأيت في المنام أن ملك الموت ينزع روحي فصرخت بملء في : (رب ارجعون لعلي أعمل صالحاً فيما تركت) وكررت هذه الآية وأفقت مرعوبا خائفا فإذا بأذان الظهر من مسجد أهل السنة القريب من بيتي فقمت من فوري واغتسلت وتوجهت إلى المسجد لا ادري ماذا حدث, حيث ساقتني رجلاي إلى مسجد أهل السنة وصليت الجماعة.

وكذلك صلاة العصر ولازلت كذلك إلى يومنا هذا وأسأل الله الثبات.. ومما ساعدني كذلك انتقال أهلي للسكنى بالمنامة في مناطق السنة مما سهل علي الأمر كثيراً !!

المواجهة :
لم يعجب أهلي الأمر فبدأت رحلة العذاب وهو الهجر والعداء هجمت علي أمي باكية ومزقت ثيابي وألقت بنفسها أمام رجلي تنوح وتبكي وأبي وأعمامي وإخواني وأصدقائي الكل هجرني !!

كنت أحس في قلبي بحلاوة الإيمان ولكن في نفس الوقت أحس بالحزن والكآبة للوعة الهجران.

الرؤيا الثانية :
في يوم حزين في المساء رفعت يدي الى السماء ودعوت المولى عز وجل سائلا الثبات وشاكيا إليه ضعفي
ثم توجهت للنوم فرأيت نفسي في المنام وأنا أمشي في سكة الحديد والمكان مظلم ومغلق من جميع النواحي.

وإذا بي أسمع بصوت القطار خلفي فقمت اجري لأهرب من القطار وانظر يمينا وشمالا ولا أجد مهربا وعندما قارب القطار أن يدهسني رأيت فرجة صغيرة فألقيت نفسي فيها لأنجو من القطار ورأيت القطار فإذا هو أسود حالك السواد فنجوت به. فإذا بي أسمع هاتفا يناديني ولكني لا أراه يسألني من تريد ؟.

فقلت دونما شعور: أريد عمر. لماذا قلت: عمر.. لا أدري.

قال لي الهاتف : اصعد الدرج وكان درجا طويلا فصعدت الدرج راكضا شوقا الى رؤياه فلما صعدت رأيته جالسا على الأرض فتصافحنا بكل شوق .. فسألته دونما سابق ميعاد : أين رسول الله عليه الصلاة والسلام ؟ .

فأشار الى الغرفة خلفه فذهبت راكضا متلهفا فرأيت رسول الله نعم رأيته فأمسك بيدي مبتسماً ولم يقل شيئاً وكان ماسكا بيدي وهو مبتسم وألتم من حولنا الصحابة الكرام هكذا حسبتهم مبتسمين وانا لا يسعني الفرح ثم افقت من النوم.

فوجدت حلاوة الإيمان في قلبي وذهبت المرارة والحزن ووجدت القوة والعزيمة الشديدة.. أسال الله سبحانه الهداية والثبات على الحق .. والحمد لله أن هداني لاتباع الكتاب والسنة على فهم السلف الصالح رضوان الله عليهم.

وهدى الله على يدي ثلاثة من إخوتي فضلا منه وجوداً وكرم.

وأرجو كل من يقرأ هذا المقال أن يدعو لوالدي بالهداية.

وختاما أقول لجميع الشيعة لا تعيشوا في الوهم انظروا كتب إحسان الهي ظهير ومحمد مال الله والكثير من المراجع التي لا تخلو منها مكتبة.

المصدر: سلسلة روائع القصص.

 
5760
 
 
 
  
 
   
 

جميع الحقوق محفوظة لكل مسلم بشرط ذكر المصدر