الأربعاء  
1441/03/16
هـ  
 الموافق:    2019/11/13م    
 
قصص وعبر
   
بر وعقوق الوالديـن
   
أمٌ في دار المسنين
أمٌ في دار المسنين

تقول إحدى الأخوات عندما ذهبت لزيارة دار المسنين في إحدى المناطق، وجدت امرأة لها سبع سنين وهي في دار المسنين تشتكي وتقول:

كنت مريضة بالسُكَّر، ثم أُصبتُ بغرغرينا في ساقي حتى قرَّر الأطباء أن تُقطع ساقي، فلما خرجتُ مع ولدي إلى البيت، ومكثتُ عنده أيام، وأحسستُ أنني أصبحتُ عالةً عليهم، لم تتحملني زوجته، حتى وصل به الحال أن رماني في المستودع لكي أنام مع الخادمة.

تقول هذه الأم: والله لقد كنتُ أنام مع الفئران والحشرات، مرَّت الأيام فلم أتحمَّل، طلبتُ منه أن يُغير لي هذا الحال، فكان يقول لي:

لا يوجد عندي أفضل من هذه الحال، حتى عطفتْ عليَّ جارتي فأخذتني وجعلتْ لي غرفة في بيتها، فمكثتُ عندهم أسابيع، حتى بدأ ابني يُهدِّدهم ويُشاكيهم خوفاً على سُمعته وفضيحته من أهل الحي..

أخرجني من عندهم وهو يقول لي: سأضعك في مكان أفضل.. تقول الأم: فوجدتُ نفسي في هذه الدَّار، سبع سنوات ولم يُحدِّث نفسه بالزيارة ولا بالاتصال، وحسبنا الله ونعم الوكيل..

 

المصدر شريط / عذراً أمي. للشيخ مشعل العتيبي.

 
6824
 
 
 
  
 
   
 

جميع الحقوق محفوظة لكل مسلم بشرط ذكر المصدر