الأحد  
1440/06/12
هـ  
 الموافق:    2019/02/17م    
 
قصص وعبر
   
علــو الهمــة
   
قصص واقعية غيرت حياتي
قصص واقعية غيرت حياتي

هذه بعض القصص الواقعية التي فيها من الفوائد العظيمة والتجارب الدعوية التي أسأل الله أن ينفع بها وأن يجعلها خالصةً لوجه الكريم .

القصة الأولى :

حدثني أحد الدعاة بمدينة جدة عن بعض الأفكار التي تعينك بعد الله على القيام لصلاة الفجر يقول: بفضل الله نسقت مع صديق لي مؤذن مسجد فطلبت منه إذا استيقظ لصلاة الفجر أن يتصل بي وإذا أعطيته مشغول على جواله دليلاً أنني استيقظت، واستمرينا على هذا الحال أربع سنوات بفضل الله.

ثم تعرفت على مؤذن مسجد آخر فطلبت منه أيضاً أن يتصل بي قبل الفجر فوافق جزاه الله خيراً، والآن بفضل الله لنا سبع سنوات على هذا الحال كل يوم قبل الفجر يتصلون بي جزاهم الله عني خير الجزاء ولهم من الدعاء بظهر الغيب.

الفوائد من القصة :

1ـ التعاون على الخير لأجل القيام إلى صلاة الفجر.

2ـ التنسيق مع المؤذنين لأنهم في الغالب يستيقظون قبل الفجر للاستعداد للأذان.

3ـ جميل منا لو نطبق الفكرة مع مؤذن المسجد الذي بالحي أن يتصل بنا قبل الأذان.

القصة الثانية :

أجمل ما في الكون بعد طاعة الله أن تبر والديك وهذا البر تجد بركته في الدنيا والآخرة ومن ثمرته في الدنيا أن تجد الأبناء يبرون بك ويخدمونك مثل ما تفعل مع والديك.

يقول صاحبي: كنت مع والدي حفظهم الله أقبل يدهم ورأسهم وأقدامهم بفضل الله يومياً أزورهم وأسلم عليهم وأقسم لك بالله أن أبنائي الآن يفعلون بي مثل ما أفعل مع والدي يقبلون اليدين والرأس والقدمين، والله ما طلبت منهم ذلك الفعل ولا والدتهم أخبرتهم، نعم إنه الله جلا جلاله الذي حركهم وألهمهم بذلك ويكفي شرفاً أن برهم طريق إلى الجنة ورضاهم في رضا الله عز وجل عنك.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (رضا الله في رضا الوالد وسخط الله في سخط الوالد) ومن عظم حقوقهم أن الله وصى بهما في القرآن الكريم (وَوَصَّيْنَا الإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حُسْناً) سورة العنكبوت:[8].

الفوائد من القصة :

1ـ أن مثل ما تفعل بوالديك من البر والإحسان سوف تجد ذلك في الأبناء بإذن الله.

2ـ أن في الجنة باب أسمه باب الوالدين لمن أحسن برهما في الدنيا.

3ـ أوصانا الله عز وجل في برهم والإحسان إليهم والقول الحسن معهما.

القصة الثالثة :

حدثت هذه القصة مع من أثق به يقول أكرمني الله بالهداية والالتزام في عام 1425هـ وبفضل الله والله يا أحمد أخذت عهد على نفسي أن أحافظ على الصلوات في المسجد واحرص أن أكون في الصف الأول ولا اتأخر عنها، وبفضل الله لم أذكر أنني تأخرت عن الصلاة أو فاتني الصف الأول الا بعذر وكنت من الحريصين على صلاة الفجر في المسجد ولا أنسى ذلك اليوم 19-8-1439هـ أول مرة تفوتني صلاة الفجر في الوقت مع الجماعة.

أقسم بالله لم تفوتني صلاة الفجر منذ أربعة عشر سنة بحمد الله وتوفيقه وفضله مع الجماعة وسبحان الله قمت بعد طلوع الشمس رغم أنني منبه الساعة وكذلك الجوال وما ايقظني الا والدي حفظه الله وحين نظرت الى الجوال اذا به طافي من الشحن فالحمد لله على كل حال، ثم قال أسأل ربي أن يعفو عني وأن يتجاوزعن تقصيري.

الفوائد من القصة :

1ـ حرصه الصادق على الصلوات وخاصة صلاة الفجر.

2ـ همته العالية حفظه الله 14 سنة لم تفته صلاة الفجر إلا يوماً واحداً.

3ـ حرصه على صلاة الفجر بوضع منبه الساعة والجوال للقيام لصلاة الفجر.

القصة الرابعة :

أخبرتني قريبتي بقصتها تقول: أحسست بألم شديد في بطني فذهبت إلى المستشفى مع زوجي وبعد التحليل والفحوصات تبين أن معي كيس دهني كبير فوق المبيض واحتمال قد يكون ورم وقد يكبر الكيس مع مرور الأيام، وقد يحتاج هذا إلى عملية جراحيه لإزالة الكيس داخل البطن.

تقول: أخبرت زوجي أن لا يستعجل على إجراء العملية وسوف نراجع الدكتورة بعد شهر لعل الله يحدث أمراً فطلب من الدكتورة أن يرجعون إليها بعد مرور شهر بإذن الله. فوافقت الدكتورة .

تقول: بفضل الله يا أحمد استمريت على قراءة سورة البقرة يومياً وأحصن نفسي بالأذكار وحين حان موعد المراجعة فحصت الدكتورة وقالت ما شاء الله الورم غير موجود ولا يوجد شيء فوق المبيض، هل أخذتم حبوب أو راجعتِ أحداً غيري، قالت والله يا دكتورة هذا بفضل الله ثم الدعاء وقراءة سورة البقرة يومياً.

 الفوائد من القصة :

1ـ اليقين بأن الشافي هو (الله) جلا جلاله والاعتماد عليه.

2ـ الثقة بأن القرآن فيه شفاء كما أخبر الله في كتابه (وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ).

3ـ من كان مع الله كان الله معه ومن أكثر من الدعاء لن يخيبه الرب بإذن الله.

القصة الخامسة :

ذهب صاحبي إلى محل الهدايا والورود بالحي الذي يسكن فيه فوجد في المحل عامل من الجالية الفلبينية فتبسم له وتحدث معه باللغة الإنجليزية عن اسمه وجنسيته وديانته فأجابني أنه غير مسلم فعرضت له الإسلام، فقال: لا مانع من ذلك أريد أتعرف عليه أكثر، فأخبرته غداً بعد الظهر بإذن الله سوف أحضر معي داعية مسلم فلبيني ليتحدث معك عن الإسلام بنفس اللغة، فوافق على ذلك.

وبالفعل بفضل الله زرناه وتحدث معه عن دين الإسلام ثم بعد نصف ساعة تقريباً أعلن إسلامه ونطق الشهادة بفضل الله بشهر شعبان لعام 1439 .

ثم أهدى اليه الداعية كتب تعليم عن الوضوء وكيفية الصلاة، وبفضل الله صام رمضان هذا العام معنا ووالله أنه من الحريصين على الصلاة وممن يحضرون إلى المسجد مع الأذان، وأبشرك أخذ عمرة في رمضان رحلة إلى مكة المكرمة مع الداعية الفلبيني ويحضر دروس عن التوحيد كل يوم جمعة الساعة العاشرة صباحاً في المكتب التعاوني بشرق جدة.

الفوائد من القصة :

1ـ همة هذا الرجل وحبه للخير ودعوته إلى الإسلام ولم يتردد في ذلك.

2ـ حرصه على حضور الداعية الفلبيني بالمحل حتى يعرف دين الإسلام ويدخل فيه.

3ـ أن كل عمل صالح يفعله هذا الفلبيني يكون شريك معه في الأجر بإذن الله (الدال على الخير كفاعله).

اللَّهُمَّ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ .

 
939
 
 
 
  
 
   
 

جميع الحقوق محفوظة لكل مسلم بشرط ذكر المصدر