الجمعة  
1441/03/18
هـ  
 الموافق:    2019/11/15م    
 
ركن الأسرة
   
قصص وعبر
   
كيف شفيت هذه الفتاة من السرطان
كيف شفيت هذه الفتاة من السرطان

 فتاة في عمر الزهور نشأت على الصلاح والتقي فحفظت أجزاء من القرآن الكريم وفي أحد الأيام شعرت بألم فقررت الذهاب إلي طبيبة المركز الصحي المجاور وبعد فحص وأسئلة كتبت لها الطبيبة تحويلاً إلي إلى المستشفي وهناك كانت الصدمة قوية علي والديها حيث أخبرهما الأطباء أن الفتاة مصابة بالسرطان ولكن الفتاة لقوة إيمانها بالله عز وجل كانت أكثر ثباتاً من والديها وإخوتها فستر جعت وسلمت راضية بقضاء الله وقدره، ذهبوا بها إلي إحدى المستشفيات الخاصة الكبرى في المملكة.

وبدأت رحلة العلاج وفي أثناء هذه المدة ازدادت هذه الفتاة المؤمنة قرباً من الله جلا وعلا فأكملت حفظ القرآن كاملاً، وبعد عدة أشهر من العلاج أخبر الأطباء والدها بأن المرض قد انتشر في جميع أجزاء جسدها ولا أمل في الشفاء وأن أيامها في الحياة باتت محدودة وقليلة جداً (إلا أن يشاء الله )..

سلم الأب والأم أمرهما إلي الله عز وجل وبدأت الفتاة حالتها تسوء وعلمت بالخبر فطلبت من أبيها أن تذهب إلي مكة المكرمة لأداء العمرة وهناك شربت من ماء زمزم بنية الشفاء ثم دعت وسألت الله بيقين وإلحاح وهي ساجدة أن يشفيه من هذا المرض.

وبعد خروجها من الحرم بدأت تشعر بنشاط لم تعهده من قبل منذ إصابتها بالمرض عادات إلي منزلها وبعد يومين شعرت براحة كبيرة فقررت الذهاب للطبيب مرة أخري وبعد الفحص وإجراء الأشعة تعجب الطبيب المعالج وأكد لها أنها سليمة ولا أثر للمرض لديها وقال: لو لم أكن واقف علي مرضك وحالتك من البداية لقلت إنك لم تصابي بالمرض أبداً..

وحقاً إن الله علي كل شيء قدير، إنما أمره إذا أراد شيئاَ أن يقول له كن.... فيكون فسبحانه ما أعظمه..

وقفة: لو لم تترب هذه الفتاة هذه التربية الإيمانية هل سيكون لها هذا التعلق الكبير بالله تعالى، أم سيكون حالها كحال كثيرٍ ممن يستسلم للمرض ثم يقبع في زاوية ينتظر الموت صباح مساء..

من فوائد القصة:ـ

ـ إنما الصبر يكون عند الصدمة الأولي.

ـ على الإنسان أن يسترجع عند وقوع المصيبة وهو قول( إن لله وإن إليه راجعون ) اللهم أجرني في مصيبتي وخلف لي خيراً منها، ويستشعر الفضل المترتب علي ذالك.

ـ ما أحوجنا والله أن نغرس في قلوبنا وقلوب من حولنا الإيمان بالقضاء والقدر.

ـ عدم الاستسلام للبلاء ولإقبال علي الطاعة والعبادة من أعظم الأمور التي تقوي الإنسان وتخفف عنه البلاء.

ـ ماء زمزم ماء مبارك وهو لما شرب له كما أخبرنا الحبيب عليه الصلاة والسلام (ولكن لابد أن يكون بيقين واعتقاد وليس علي سبيل التجربة).

ـ الحرص وعد م الغفلة عن الدعاء فهو يرد ويمنع القضاء قبل الوقوع ومن أعظم أسباب رفعه بعد وقوعه.

ـ أجل الإنسان محدد ومعلوم بتقدير من علام الغيوب سبحانه فعلى الأطباء أن يتوقفوا عن الكلام في هذا الأمر,وعليهم أيضا أن يتلطفوا مع المريض في العبارة..

من كتاب ( تجارب دعوية ناجحة ) بتصرف

 
10503
 
 
 
  
 
   
 

جميع الحقوق محفوظة لكل مسلم بشرط ذكر المصدر