الأثنين  
1441/01/24
هـ  
 الموافق:    2019/09/23م    
 
مقالات
   
محذورات شرعية
   
معرفات في تويتر لنشر الإلحاد والرذيلة
معرفات في تويتر لنشر الإلحاد والرذيلة

تحول تويتر إلى بؤرةٍ مخيفة على مجتمعنا الإسلامي من الذين يستخدمونه لبث سمومهم وأفكارهم لتحقيق مصالح بعض الدول أو لتحقيق أهداف بعض الطوائف أو لنشر الإلحاد، أو لنشر الرذيلة أو لنشر الفتن أو لزعزعة أمن الوطن.

وذلك عن طريق معرفات وهمية وصل عددها أكثر من مليون معرف شغلها الشاغل أن تبث الفكر الطائفي، ونشر الفرقة بين المسلمين، وسب الذات الإلهية، وشن الحرب على المسلمين والتشكيك بقيم الإسلام عن طريق الكذب والتدليس على علماء ودعاة المسلمين .

إن ترك تلك المعرفات الكثيرة تمارس دورها في حقن الهاشتاقات في تويتر بالتشكيك في مبادئ الإسلام وما تثيره من بلبلة وانحراف فكري وعقائدي.

وما تنشره من شذوذ ورذيلة وانفلات ودمار في المجتمع، وما تتحدث به المتردية والنطيحة على لسان المرأة السعودية المسلمة من شأنه أن يؤدي إلى تدمير الأخلاق والأفكار والثقافات والقناعات لدى الجيل الجديد في وقت قصير.

ولقد تتبعت بعض المعرفات التي تنشر الإلحاد و تأكدت بأنها جماعات ومنظمات هدفها الوصول إلى أكثر من مليون ملحد عربي .

وحسب الإحصاءات الرسمية بالإنترنت بأن السعودية أكثر الدول على مستوى العالم استخدامًا لتويتر لذلك أصبحت مستهدفة من قِبل جماعات من خارج الوطن لإثارة الفوضى وبث الرذيلة والإلحاد لتحقيق أهدافهم الخبيثة.

وهذا يعني أن هذِهِ المعرفاتِ الوهمية التي تنظمها جماعات لها أهداف معينة تريد الوصول لها وذلك عن طرقِ توجيه الرأي العام حسب ما تريده للوصول لأهدافها الدنيئة .

فلابد من مضاعفة الجهد في توعية المجتمع والمواطن للتصدي لتلك المعرفات الوهمية للمحافظة على المجتمع وقيم الإسلام.

 
2084
 
 
 
  
 
   
 

جميع الحقوق محفوظة لكل مسلم بشرط ذكر المصدر