الجمعة  
1441/01/21
هـ  
 الموافق:    2019/09/20م    
 
قصص وعبر
   
إيمــانيــات
   
من مكارم الأخلاق
من مكارم الأخلاق

دخل رجل وامرأته على موسى بن إسحاق – قاضي الأهواز – فادعت المرأة أن لها على زوجها خمسمائة دينار مهراً، وأنه لم يسلمه إياها، وأنكر الزوج ادعاء زوجته عليه وأنه أدى لها مهرها.

فقال القاضي للزوج: هات شهودك ليشيروا إليها في الشهادة.

فأحضر الزوج الشهود فاستدعى القاضي أحدهم وقال له: انظر إلى الزوجة وتأكد من معرفتك بها لتشير إليها في شهادتك.
فقام الشاهد لينظر وقال القاضي للزوجة: قومي واكشفي عن وجهك ليتعرف عليك الشاهد.

فقال الزوج: وماذا تريدون منها؟

قال له القاضي: لا بد أن ينظر الشاهد إلى امرأتك وهي سافرة كاشفة لوجهها، لتصح معرفته بها، إذ كيف يشهد على من لا يعرف؟

فكره الزوج أن تكشف زوجته عن وجهها لرجل أجنبي عنها وقال للقاضي: إني أشهد أن لزوجتي في ذمتي المهر الذي تدعيه، ولا حاجة إلى أن تكشف وجهها أمام الرجال الأجانب.

فلما سمعت الزوجة ذلك أكبرت وأعظمت زوجها أنه يغار عليها ويصونها من أعين الناس.
فقالت للقاضي: إني أشهدك أني قد وهبته هذا المهر وسامحته فيه وأبرأته منه في الدنيا والآخرة.
فقال القاضي: اكتبوا هذا في مكارم الأخلاق.

فوائد من القصة:


- هذه القصة مهداة إلى الأزواج الذين يأمرون زوجاتهم بالتبرج وخلع الحجاب، وإلى الذين يتركون زوجاتهم متبرجات راضين بهن وما أكثرهن.

- وأيضاً في القصة دليل على أهمية دفع المهر للزوجة وعدم أخذه بعد إعطائه كما يفعل الأزواج في أيامنا هذه من الاستيلاء على ما يقدم للزوجة من مصوغات ذهبية وادعاء الزوج أنها ملك له وهي جزء من مهر الزوجة التي استحل به ما حرم الله عليه منها.

 

المصدر: كتاب (150 ) قصة للصالحين.

 
6989
 
 
 
  
 
   
 

جميع الحقوق محفوظة لكل مسلم بشرط ذكر المصدر