الثلاثاء  
1440/10/15
هـ  
 الموافق:    2019/06/18م    
 
قصص وعبر
   
العقيدة والشرك
   
كنت شيعياً
كنت شيعياً

أنا من أسرة تقدم النذور في سبيل أئمة آل البيت بل وتطلب الرزق والشفاء وتفريج الكرب من أئمة آل البيت، وكان أفراد أسرتي يحرصون على زيارة قبور مشايخ الشيعة الإمامية للتبرك بقبورهم والتمسح بها.

وكنت وإخواني وأبناء عمومتي من أكثر الناس حرصاً على تأدية الشعائر الحسينية والاجتهاد في ضرب الصدور وشق الرءوس بالأمواس، وضرب الظهور بالسلاسل والجباه بالسيوف.

 

كل هذا كي ننال أكبر نصيب من الأجر والثواب حسب معتقداتنا السابقة.

واستمر الحال على هذا المنوال سنوات وسنوات حتى بلغت من العمر 24 سنة.

 

و في إحدى ليالي شهر محرم وبعد يوم شاق من المسيرات والتطبير وضرب القامات وشق الرءوس والصراخ والعويل وقفت أتفكر في فائدة هذه الطقوس وأهدافها وسألت نفسي:

هل هذه الأفعال سنة نبوية أم بدعة مذهبية؟!.

 

هل كان النبي صلى الله عليه وآله وسلم يعبر عن حزنه بفقد أحبابه بضرب القامات؟

لقد فقد النبي عليه الصلاة والسلام كثيراً من أحبابه في جميع غزواته، وفقد من عظماء آل البيت حمزة بن عبد المطلب وجعفر بن أبي طالب وكلنا نعرف طريقة بشاعة مقتلهما وعظم حزن النبي عليه الصلاة والسلام عليهما.

 

فهل أقام المآتم ولبس السواد وضرب قامته وأراق دمه وكرر ذلك في كل عام , هل هذه الشعائر ترضي الله رب العالمين؟!.

تلك الأسئلة وغيرها جعلتني أفكر مرة بعد مرة في صدق انتساب المذهب الإثني عشري لآل البيت..


ويوم بعد يوم قادني التحري الصادق عن الحق إلى الحقيقة التي لا مراء فيها وهي أنه من الظلم الفاحش نسبة هذه الترهات والأباطيل لآل البيت رضوان الله عليهم.

ثم تعرفت على بعض أهل السنة لأتأكد من حقيقة ما يقال لنا عنهم فوجدت أن الصورة التي رسمت في ذهني خلال العقدين الماضيين من عمري عن أهل السنة كانت في غاية التشويه..

 

وجدتهم محبين لآل البيت يلهجون بالترضي والثناء عليهم، علموني أن الصلاة لا تقبل إلا بالصلاة على آل البيت تعلمت منهم الحب المعتدل لآل البيت.

حب لا يدفعني لضرب نفسي حب ولا يسلب به مالي باسم الخمس.

 

حب لا أبغض فيه من كانوا سبباً لانتصار النبي عليه الصلاة والسلام وآله في بدر وأحد والخندق وخيبر وتبوك وفتح مكة.

حب لا يدفعني للتعلق بالمخلوق دون الخالق.

فأصبحت أدعو الله بلا وسيط، أعرف أن الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً.

 

وبعد فترة تعرفت على إخوان لي سبقوني في طريق الهداية تركوا التعصب لما كان عليه الآباء وإن كان مصادماً للعقل ولكنه طريق الحق لا يمكن أن يفرش بالورود والرياحين.

فبعد فترة ذقت الأمرين بسبب هدايتي فقد صب علي السب صباً، وتفنن بعض الأصحاب والأهل بالسخرية بي.

ولا غرابة في ذلك فما من نبي إلا أوذي في الله نسأل الله لنا وللجميع الثبات.

 

 
6857
 
 
التائب للرب  المسجد 
 
  مرحبا بك في الدين الصحيح ولا تترك اهلك واقاربك ومن تعرفهم بان تدعوهم للنجاه اثابكم الله    
 
 
ابو هاجر   العراق 
 
  السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اهلا بك اخي الحمد لله الذي انعم عليك واكرمك بالاسلام اسأل الله العظيم ان يرزقك الثبات اللهم امين وان يرزقك حسن الخاتمه والفردوس الاعلى  
 
 
 
 
  
 
   
 

جميع الحقوق محفوظة لكل مسلم بشرط ذكر المصدر