الجمعة  
1441/03/18
هـ  
 الموافق:    2019/11/15م    
 
قصص وعبر
   
بر وعقوق الوالديـن
   
من يشتري أمي ؟!
من يشتري أمي ؟!

فـي ليلة كان عنوانها الفرح كان العريس يجلس بجانب العروسة وينظر إليها  بابتسامة حب وحلم طال انتظاره، وهذه الليلة تحقق هذا الحلم وأخيراً التقى بمن كان قلبه معلق بها.

تلك النظرات الخجولة والابتسامات الصادقة والفرح على وجه ذلك العريس والعاشق.

ومما زاد من أفراح الحاضرات فـي القصر أم العريس والتى تنظر إلى ابنها وتغمرها الفرحة، وتوزع الابتسامات للنساء وترقص فرحة لفرح ولدها .

العروسة كانت لها نظرة أخرى فـي أم العريس لم تكن تعجبها تلك التصرفات فهمست فـي أذن زوجها وقالت: نزل أمك.. أحرجتنا.

أخذ العريس فـي نفسه تلك الكلمة وهو يفكر ماذا أفعل بأمي لأرضي عروستي .

فوقف أمام الجميع وأخذ جهاز مكبر الصوت وبالحرف الواحد قال: من يشتري أمي؟!. فذهل الحاضرون من تصرفه، ورددها ثلاث مرات، ثم رمى "بشته" وقال: "أنا أشتري أمي" والتفت إلى عروسه معلناً طلاقه منها.

وبعد تداول القصة في منطقته جاءه رجل وقال له: لن أجد رجلاً أفضل منك لابنتي، وزوجه ابنته دون أي تكاليف مالية.
 

 
2951
 
 
 
  
 
   
 

جميع الحقوق محفوظة لكل مسلم بشرط ذكر المصدر