الأربعاء  
1441/06/25
هـ  
 الموافق:    2020/02/19م    
 
ركن الأسرة
   
همسات وإشارات
   
دور المرأة في اليوم التاريخي
دور المرأة في اليوم التاريخي

لعبت المرأة المسلمة دورها ليس في الهجرة فحسب، بل كان لها دورها في مختلف المواقف والمراحل عبر تاريخنا الإسلامي بأكمله.. فالمرأة المسلمة كانت موجودة في بيعة العقبة الثانية التي مهدت لهجرة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وكذلك بادرت بالهجرة كما بادر الرجل، بل وشاركت في صنع الحدث مشاركة عظيمة.. فكانت أهلاً لتؤتمن على سر هجرة الحبيب صلى الله عليه وسلم حيث لم يعلم بهذا السر إلا بضعة أشخاص منهم عائشة وأسماء.

وكان إسهام المرأة في هذا اليوم لا يقل في خطورته وأهميته عن إسهام أشجع الرجال، فبرز دور أسماء بنت أبي بكر، ورقيقة بنت صيفي، وأم معبد وغيرهن الكثيرات من الفضليات.

اليوم التاريخي:

نعم كان يوماً تاريخياً.. يوم خرج النبي صلى الله عليه وسلم مهاجرًا إلى يثرب إلى طيبة إلى المدينة المنورة.. يوم نجاه الله تعالى من أيدي الظالمين، يوم ترصدوا لقتله على باب داره.. وفي صباح ليلة الهجرة كانت المفاجأة.. قريش لا تجد النبي في فراشه.. النبي وصاحبه تركا مكة.. فطاش صوابهم وطارت عقولهم.

جُنَّ جنون فرعون الأمة "أبو جهل" لعنه الله، فأتى دار أبي بكر يطرق الباب فخرجت له أسماء، أسماء الصغيرة .. فسألها :"أين أبوك يا فتاة؟" فأجابت - في ثقة وإباء إجابة في لحظة سبقت بها أقرانها، أجابت وهي تلمح الشرر يتطاير من عيني الطاغية: "لا أدري"، فما كان منه إلا أن صفعها على وجهها صفعةً شديدة أطارت قرطها من أذنها، لكنها لم تبال واستمرت واقفةً بالباب كالسد المنيع، حتى ولى مخذولاً مدحورًا هو ومن معه تعقبهم الحسرة والخزي. (كتاب دور المرأة في حمل الدعوة محمد حسين عيسى، بتصرف).

فتاة صغيرة ودور كبير:
أراد أبو قحافة جد أسماء وعائشة أن يثير حنق الأبناء على أبيهم فقال: "إني على يقين أن أباك لم يترك لكم درهمًا واحدًا! لقد ضيع كل أمواله وثروته في تحرير العبيد وعتقهم من الرق، لقد أفقر نفسه وأفقركم معه".

وهنا يتبدَّى ذكاء أسماء وحضور ذهنها رضي الله عنها، إذ تشير إلى أم رومان زوجة أبيها وإلى أختها عائشة ألا ينطقا بكلمة، وقالت لجدها أبي قحافة: أنت تخطئ يا جداه، بل ترك لنا الكثير، ثم تناولت كيسًا عمدت إلى ملئه حصى وهزته فأشبه الصوت خشخشة الدراهم فسكنت ثائرة الرجل وهدأ. (راجع سيرة ابن هشام، و البداية والنهاية لابن كثير، فصل في سبب هجرة رسول الله صلى الله عليه وسلم بنفسه الكريمة)

ذات النطاقين.:
فى هذا اليوم لعبت أسماء دورا عظيما، ودخلت بنطاقيها من أوسع أبواب التاريخ.. حين لم تجد ما تضع فيه طعام الحبيب والصديق، نعم لم تجد إلا نطاقها الذي تلفه على وسطها.. فشقته نصفين وربط بأحدهما السقاء والآخر السفرة. ومن وقتها صارت ذات النطاقين. والحديث في الصحيحين بطوله.

العجوز تسبق الصغيرة:
وقد سبقت السيدة أسماء عجوز خاطرت بحياتها من أجل النبي صلى الله عليه وسلم، وهى رقيقة بنت صيفي، يقول عنها الكاتب الإسلامي عبد الله عفيفي يرحمه الله:
لما أدركها الإسلام كانت قد تطاول عليها القدم وجاوزت حد الهرم، تلك هي المرأة التي استشفت خبر قريش يوم ائتمروا بالنبي ليقتلوه ليلا في عقر داره، فذهبت تدرج حتى انتهت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فحذرته مبيته في داره، وأشارت عليه بالنقلة والرحيل، وحدثته حديث القوم، وكان عمرها إذ ذاك يقترب من المئة عام، ففارق رسول الله لساعته وطنه الأعز، مدرج طفولته، ومعقد ألفته، ومهبط نبوته، ومرتقى مناجاته، وعبادته إلى دار هجرته، وموطن أنصاره وشيعته.. ( كتاب: المرأة العربية للأستاذ عبد الله عفيفي)

أم معبد الخزاعية.:
لقد مر الرسول صلى الله عليه وسلم وصاحبه أبو بكر رضي الله عنه أثناء هجرته بخيمة امرأة يقال لها أم معبد الخزاعية، فسألها: هل عندها شيء يشترونه؟ فقالت: والله لو عندنا شيء ما أعوزكم القرى، والشاء عازب - وكانت سنة شهباء - فنظر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى شاة في كسر الخيمة، فقال: ما هذه الشاة؟ قالت: خلفها الجهد عن الغنم. فقال: هل بها من لبن؟ قالت: هي أجهد من ذلك. قال: أتأذنين لي أن أحلبها؟ قالت: نعم، إن رأيت بها حليبا فاحلبها.

فمسح رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده ضرعها، وسمى الله ودعا، فدر الضرع لبنا كثيرا. فدعا بإناء لها فحلب فيه حتى علته الرغوة فسقاها، فشربت حتى رويت وسقى أبا بكر حتى ارتوى، ثم شرب هو صلى الله عليه وسلم, وحلب فيه ثانيا فملأ الإناء, ثم غادره عندها وارتحلا.

فما لبثت أم معبد أن جاء زوجها يسوق أعنزا عجافا يتساوكن هزالا. فلما رأى اللبن قال: من أين هذا؟ والشاء عازب. ولا حلوبة في البيت؟ قالت: لا والله إلا أنه مر بنا رجل مبارك ـ فداه أبي وأمي ـ وكان من حديثه كيت وكيت، قال: صفيه لي يا أم معبد، فأخذت تصفه له كأنه يراه، قال أبو معبد: هذا - والله ـ صاحب قريش الذي تطلبه، ولقد هممت أن أصحبه ولأفعلن ، إن وجدت إلى ذلك سبيلا.

(جزء من حديث أم معبد الطويل رواه ابن هشام، ورواه الحاكم في مستدركه، وقال:" هذا حديث صحيح الإسناد، ولم يخرجاه، ورواه الطبراني في الكبير، ورواه ابن كثير في البداية. وقال الهيثمي في المجمع: في إسناده جماعة لم أعرفهم، وبعض العلماء حسنه لوروده من طريق آخر.

آيات وليست آية واحدة..
على نفس الخطى وفي ذات الطريق، يستمر موكب الجهاد والتضحيات وبذل الأرواح رخيصة في سبيل الله، وإذا كانت النساء السابقات قد قدمن الكثير في سبيل دعوتهن، فلم يتوقف هذا الركب في عصر من العصور.

فإذا كانت سمية بنت خياط أم عمار أول شهيدة في الإسلام، وإذا كانت الخنساء أم الشهداء، وإذا كانت أسماء بنت عميس زوجة الشهداء وإذا كانت أم حكيم بنت الحارث قتلت سبعة من الروم وحدها يوم اليرموك، فسيكون في كل جيل مؤمنات صالحات يطلبن الشهادة في سبيل الله ويضحين بالغالي والنفيس في سبيل دعوتهن ونصرة دينهن.

ومن هؤلاء المجاهدات في عصرنا الحاضر الفتاة الفلسطينية آيات الأخرس يرحمها الله ويتقبلها في الشهداء الصالحين:

نشأت آيات في أسرة مكونة من اثني عشر فرداً، وقد عُرفُت بتفوقها الدراسي برغم معرفتها بموعد استشهادها فإنها واصلت مذاكرة دروسها، وبينما كانت عائلة آيات تستعد لحفل زفافها المنتظر بعد أشهر قليلة على خطيبها شادي أبو لبن، والجميع ينتظر أن يراها في فستان زفافها الأبيض، لكن آيات قد آثرت أن تروي بدمائها الغالية شجرة الشهداء، وتنال شرف الشهادة دون أن تتعثر أو تتردد.

وقد سارعت إحدى الصحفيات إلى منزل آيات لتسمع تفاصيل قصة الطالبة آيات التي هزت مشاعر فلسطين، تقول الصحفية: "اعتقدت أن أسمع صوت العويل والصراخ على العروس التي لم تكتمل فرحتها، ولكنني فوجئت بصوت الزغاريد والأناشيد الإسلامية التي تطرب لها الآذان على بعد أمتار من المنزل.

ووالدتها الصابرة المحتسبة تستقبل المهنئات لها حتى إذا سألتها الصحفية عن آخر يوم قضته آيات قالت الأم: استيقظت آيات مبكراً، وصلت صلاة الصبح، وجلست تقرأ ما تيسر لها من كتاب الله، وارتدت ملابسها المدرسية، وأخبرتني أنها ذاهبة إلى المدرسة لتحضر ما فاتها من دروس، فدعوت الله أن يوفقها ويرضى عنها، وخرجت مسرعة تصاحبها شقيقتها سماح وعادت سماح مع تمام الساعة العاشرة بدونها، فبدأت دقات قلبي تتسارع خوفا على آيات، وبينما أنا كذلك، إذا بوسائل الإعلام تعلن عن عملية انفجار ضخم في نتانيا قتلت عددا كبيرا من اليهود، وأن منفذ هذه العملية فتاة، وتضيف الأم وقد اختنقت عبرتها بدموعها : " فأيقنت أن آيات أصبحت عروس فلسطين".

ربح البيع :
قال تعالى:(إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة، يقاتلون في سبيل الله فيَقتلون ويُقتلون وعدا عليه حقا في التوراة والإنجيل والقرآن، ومن أوفى بعهده من الله، فاستبشروا ببيعكم الذي بايعتم به، وذلك هو الفوز العظيم) [سورة التوبة : 111 ].

يقول صاحب الظلال يرحمه الله: "لقد كانت هذه الكلمات تطرق قلوب مستمعيها الأولين - على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم - فتتحول من فورها في القلوب المؤمنة إلى واقع من واقع حياتهم، ولم تكن مجرد معان يتملونها بأذهانهم، أو يحسونها مجردة في مشاعرهم. كانوا يتلقونها للعمل المباشر بها، لتحويلها إلى حركة منظورة، لا إلى صورة متأملة.. هكذا أدركها عبد الله بن رواحة رضي الله عنه في بيعة العقبة الثانية.

قال محمد بن كعب القرظي وغيره: قال عبد الله بن رواحة رضي الله عنه، لرسول الله صلى الله عليه وسلم: اشترط لربك ولنفسك ما شئت. فقال: أشترط لربي أن تعبدوه ولا تشركوا به شيئا، وأشترط لنفسي أن تمنعوني مما تمنعون منه أنفسكم وأموالكم. قال: فما لنا إذا نحن فعلنا ذلك؟ قال: الجنة.

لقد أخذوها صفقة ماضية نافذة بين متبايعين، انتهى أمرها، وأمضى عقدها، ولم يعد إلى مرد من سبيل. ومن أوفى بعهده من الله؟ راجع كتاب في ظلال القرآن - بتصرف يسير - سيد قطب [3: 1716].

 
3079
 
 
 
  
 
   
 

جميع الحقوق محفوظة لكل مسلم بشرط ذكر المصدر