الخميس  
1435/06/24
هـ  
 الموافق:    2014/04/24م    
 
الفتاوى
   
العادات
   
متفرقات
   
إهداء باقات الورد للمرضى
إهداء باقات الورد للمرضى

 

السؤال :

انتشر في هذا الزمن ما يسمى: باقات ورد، خاصة عند دخولك المستشفيات، فما حكم إهداء الورد للمرضى، وهل هذا له أصل؟ ولماذا لا ينبه المسئولون عن هذه الظاهرة حتى تُتحاشى ؟

الجواب:

لا أعلم لها أصلاً ، لكن إذا كان فيها رائحة طيبة توجب سرور المريض واستئناسه فلا بأس بها، ولكن أخشى أن تتطور المسألة، ولذلك لو تركت لكان أحسن.

ثم فيها -أيضاً- قد يكون فيها ملاحظة أخرى وهي أن العائد للمريض كأنما يريد أن يفرحه تفريحاً حسياً جسدياً دون أن يدعو له بالشفاء والعافية ويقول: اصبر واحتسب فلك الثواب والأجر، لأنه يظن أنه بهذا الإهداء يُسر ويكسوه السرور الجسدي، هذه -أيضاً- قد توجب على الإنسان أن يتوقف في القول بحلها .

أجاب عليه العلامة ابن عثيمين رحمه الله تعالى

 
2856
 
 
 
راشد أحمد  ارض الله 
 
  الأصل في العادات والأشياء الحِل ، والأمور التي لم ينص الشارع على تحريمها إذا كان الانتفاع بها واستعمالها خاليًا من المفسدة الأعظم منه والمساوية له عادةً؛ فإن العقل يدعو إلى استعمالها، والانتفاع بها، فهل تحريم إهداء الورد غلو في باب سد الذرائع ؟
 
 
 

 
 
   تابعـــونــا علــى: