الأحد  
1440/10/13
هـ  
 الموافق:    2019/06/16م    
 
الفتاوى
   
العبادات
   
الزكاة والصدقات
   
زكاة أسهم الشركات
زكاة أسهم الشركات

السؤال:

إذا كان العقار المؤجر لا زكاة فيه فلماذا تقولون: إن أسهم الشركات فيها زكاة؟.

الجواب:

بالنسبة للعقار المؤجر لا زكاة فيه, لكن السائل أراد أن يعقد مقارنة, يقول: إذا كان العقار المؤجر لا زكاة فيه فلم لا نقول: إن أسهم الشركات لا زكاة فيها؟.

وأود أن أنبه إلى أن هناك فرق بين الأسهم وبين العقار المؤجر، فالسهم هو ملكية شائعة في الشركة، فالذي عنده سهم في شركة هو يملك حصة شائعة في الشركة, وأنا أختلف مع القانونيين في توصيف السهم, ولا أريد أن أفصل الآن.

فتملك الشخص للسهم في الشركة هو تملك لحصة شائعة في الشركة, والشركة فيها موجودات زكوية، عندها نقود، وعندها عروض تجارة، وعندها موجودات تجب فيها الزكاة، ومن هنا كانت الزكاة واجبة على الشركة التي يملك فيها سهماً.

ولو أن أربعة اشتركوا في شراكة، وجاء آخر السنة وعندهم مليون ريال, وعندهم عمارة مؤجرة, وعندهم عروض تجارة، فهل نقول: إنها شركة ولا تجب فيها الزكاة؟ .

لا؛ بل نقول: ننظر موجودات الشركة, فالأصول المؤجرة لا زكاة فيها, والعروض فيها زكاة, والنقود فيها زكاة, فالشركات تجب فيها الزكاة من حيث النظر إلى موجوداتها، فإذا كان فيها موجودات زكوية وجبت فيها الزكاة.

أجاب عليه: عبد الرحمن بن صالح الأطرم.

 
2332
 
 
 
  
 
   
 

جميع الحقوق محفوظة لكل مسلم بشرط ذكر المصدر