الخميس  
1441/03/17
هـ  
 الموافق:    2019/11/14م    
 
قصص وعبر
   
التـائبيـن
   
طريق السعادة
طريق السعادة

شاب أسرف على نفسه بالمعاصي يعاشر النساء، ويشرب الخمر ويسمع الغناء ويترك الصلاة.

ضاقت عليه الدنيا بما رحبت ولم يصل إلى السعادة التي يريدها، سافر لزيارة أخيه في بلد آخر، وكان أخوه صالحاً فرحب به خاصة بعدما علم بما أصابه من ضيق وضنك، وبات عنده تلك الليلة.

في صلاة الفجر جاءه صاحب لأخيه يوقظه فقال له: اغرب عن وجهي.

انصرف الرجل وبقي الشاب يفكر في كلمات سمعها منه: يا فلان جرب الصلاة، جرب الراحة في الصلاة فلن تخسر شيئاً، جرب الركوع، جرب السجود، جرب القرآن، جرب أن تقف بين يدي الله تعالى ألا تريد السعادة والراحة.

يقول: أخذت أفكر في كلماته ثم قمت فاغتسلت من الجنابة وتوضأت، وذهبت إلى بيت الله وأخذت أصلي فلم أشعر بالسعادة منذ زمن طويل إلا لما خررت ساجداً بين يدي الله.

ثم مكثت بعدها يوماً عند أخي ثم عدت إلى أمي في البلد الأول وأقبلت عليها أبكي.

قالت: ما شأنك؟ ما الذي غيرك؟!.

قلت لها: يا أماه تبت إلى الله جل وعلا، أنبت إليه تعالى.

المصدر: كتاب قصص رائعة من الأشرطة النافعة.

 
4316
 
 
 
  
 
   
 

جميع الحقوق محفوظة لكل مسلم بشرط ذكر المصدر