الأثنين  
1441/04/12
هـ  
 الموافق:    2019/12/09م    
 
قصص وعبر
   
التـائبيـن
   
قناة إسلامية وهداية أسرة نصرانية
قناة إسلامية وهداية أسرة نصرانية

يذكر أحد الدعاة عن قصة إسلام أسرة نصرانية وقف عليها بنفسه فيقول:

 

كان لكل فرد في هذه الأسرة تلفزيون خاص به في غرفته، وبدأ كل واحد منهم يتابع ( إحدى القنوات الإسلامية ) لما سمعوا بها متخفياً، واستمروا فترة على ذلك ولا أحد يدري بالآخر.

 

وفي ليلة من الليالي وكانوا جالسين جميعاً قال الأب لأولاده بعدما تأثر بمحاسن وعظمة هذا الدين عن طريق برامج هذه القناة ولأرادته النجاة والخلاص له ولأولاده بالدخول في الإسلام.

قال لهم: هناك قناة جيدة ( وذكر اسم القناة ) فقال الابن الأكبر: نعم، أتابعها منذ فترة، وقال بقية إخوته: ونحن أيضاً نتابعها.

 

فجلس الأب ينظر إليهم فرحاً متعجباً ودار بينهم حوار ونقاش.

يقول الشيخ: والله ما قاموا من مجلسهم هذا إلا بعد أن شهدوا جميعاً عن قناعة شهادة الحق ( شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله ) فالله أكبر.

 

* وقفة:

 

- يقول أحد الدعاة في ما فعلته هذه القنوات الإسلامية في هذه الفترة القصيرة ما لم تفعله الصحوة منذُ خمسين سنة.

 

فأقول: لا بد من الدعاة والمصلحين أن يحرصوا على إقامة المزيد من هذه القنوات وبشكل متجدد ومتنوع ومبدع لنشر الخير وتوعية المسلمين بأمور دينهم, بل ولدعوة غير المسلمين وليصل هذا الدين إلى العالم كله.

ولك أن تتصور كم يجلس لكبار المشايخ في المجلس الواحد، فمهما كثر العدد والحضور فهم آلاف محدودة وأما الشاشة فيجلس خلفها ملايين الناس ويصلهم الخير وهم في بيوتهم.

 

ثانياً: دعوة ونداء إلى التجار ورجال الأعمال الغيورين على الدين من هذه الأمة المعطاءة جزاكم الله خيراً على ما تنفقون وتبذلون لخدمة الدين ولكن نتمنى أن تعطوا مزيداً من الاهتمام والحرص للمشاريع الكبيرة التي تساهم وبقوة في صلاح الأمة ونصرة الدين ورجوع العزة للمسلمين.

 

وفي مقدمة هذه المشاريع تبني إقامة مثل هذه القنوات العظيمة النفع ودعمها, وأيضاً إقامة الأوقاف الدعوية والخيرية التي الأمة الآن في أمس الحاجة إليها.

 

ولك أن تتأمل أخي الكريم عظيم واستمرار نفع هذه المشاريع، فهنيئاً لكم الأجر.. وكم من مال قاد صاحبه لأعالي الجنان.

 

وأخيراً: بشرى لكل حريص على متابعة القنوات الإسلامية والاستفادة منها قامت إحدى المؤسسات جزاهم الله خيراً بتصميم جهاز استقبال , خاص لهذه القنوات وهو الآن متواجد بالأسواق.

أسأل الله أن يسخرني وإياكم لنصرة دينه وإعلاء كلمته، وصلى الله على نبينا محمد وعلى أهله وصحبه وسلم.

 

المصدر: الشيخ محمود المصري. بتصرف.

 
6275
 
 
جمال بن عبدالله الزهراني  السعودية 
 
  أثابك الباري أخانا شامل وإني لأضم صوتي لصوتك في أهمية إثراء المحطات الفضائية بكثير من القنوات التي تعتني بنشر الإسلام الصحيح وتكثير السواد بها فلعل تائهاً قد مل الفسق والخنا أو مل إضاعة الوقت بلا فائدة منه وإذا به يقع على مثل هذه الرسالة الربانية فيصغي إليها ليجد بها مفتاحاً لقلبٍ طال إغلاقه ونوراً لصدره قد طال ظلامه.. والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل    
 
 
زوجه  مصر 
 
  جزاكم الله خيرا و نرجوا المزيد لهدايه الناس لان هذة القصص تشجع بعض ضعاف الايمان.    
 
 
ام عبد الله  اليمن 
 
  السلام عليكم
ما شاء الله لا قوة الا بالله فعلا الإعلام له دور فعال
نتمنى أن تنخلع القنوات الخليعه وان تحل محلها قنوات الدين والأخلاق
والحمد لله رب العالمين  
 
 
 
 
  
 
   
 

جميع الحقوق محفوظة لكل مسلم بشرط ذكر المصدر