الخميس  
1438/10/05
هـ  
 الموافق:    2017/06/29م    
 
مقالات
   
التربية والسلوك
   
وقفات مع الابتلاء
وقفات مع الابتلاء

الابتلاء هو الاختبار ويكون بالخير والشر.. والابتلاء سنّة من سنن الله جارية على الدعوة والدعاة منذ فجر التاريخ وقد يكون صعباً على النفوس، ولكن يرفع الله به درجة الأنبياء ويمحو الله به خطايا الصالحين.

والمؤمن ينبغي ألا يتعرض لبلاء الله وامتحانه، بل يتطلع إلى عافيته ورحمته.. قال تعالى: ( ولبنلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين ).. ويقول تعالى: ( لتبلون في أموالكم وأنفسكم ولتسمعن من الذين أوتوا الكتاب من قبلكم ومن الذين أشركوا أذىً كثيرا وان تصبروا وتتقوا فإن ذلك من عزم الأمور ).

وفي الحديث عن عائشة رضي الله عنها قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( ما من مصيبة تصيب المسلم إلا كفر الله عنه بها، حتى الشوكة يشاكها ) متفق عليه.

وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول اله صلى الله عليه وسلم قال: ( من يرد الله به خيراً يصب منه ) رواه البخاري.

قال الفضيل بن عياض رحمه الله: ( من شكا مصيبة نزلت به فكأنما شكا ربه ).

قال حكيم: أربع من كنوز الجنة: كتمان المصيبة، وكتمان الصدقة، وكتمان الفاقة وكتمان الوجع.

يحكى أن شريحاً سمع أحدهم وهو يشتكي بعض ما غمّه لصديق له، فأخذ بيده، وقال: إياك والشكوى إلى غير الله فإنه لا يخلو من تشكو إليه أن يكون صديقاً أو عدوا، فأما الصديق فتحزنه ولا ينفعك.

 
2606
 
 
ابو امجد العسيري  تبوك السعوديه 
 
  اللهم استرنا فوق الارض واسترنا تحت الارض واسترنا يوم العرض ومن قرأ او كتب او نشر هذا الدعاء .
 
 
 
 
نقاء الروح  الإمارات 
 
  السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،
اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك ،
والحمدلله على كل حال والحمدلله الذي لايحمد على مكروه سواه ,
واللهم رحمتك وعفوك وسترك ورضاك في الدنيا والآخره يارب
لنا ولجميع أمة محمد صلى الله عليه وسلم ..
اللهم آميــــــــــــــــــــــــــن

ومن القلب شكراا لاتكفي على هذا الطرح النقي والمباارك
وجزى الله كاتبه وناقله وقارئه ومن أعقب عليه خير الجزاء
والله يحفظكم جميعاا ، اللهم آميــــــــــــــن .
 
 
 
 
 
   تابعـــونــا علــى:
 
   
 

جميع الحقوق محفوظة لكل مسلم بشرط ذكر المصدر 1438هـ