الأربعاء  
1441/04/14
هـ  
 الموافق:    2019/12/11م    
 
ركن الأسرة
   
أبناء وبنات
   
ابني كثير الحركة
ابني كثير الحركة

المشكلة:

يبلغ ابني 10 سنوات من عمره؛ ذكيّ وسريع البديهة، مشكلته أنه كثير الحركة بشكل لا يُطاق، لا يستطيع التركيز، ولا يتحمل الجلوس للدراسة... مما يجعل معدّله الدراسي يتراوح بين حسَن وجيد، مع أن بإمكانه أن يكون ممتازاً... فكيف أعالج هذه المشكلة عنده؟

الجواب: أختي الكريمة:

لا تقلقي بشأن ولدك؛ فطبيعة الذكور التململ والحركة وعدم التركيز. والدراسات التربوية تشير إلى أن بعض الذكور لا يستطيعون الجلوس لأكثر من دقيقة واحدة؛ وهذا ما يؤثر على حُسن سير العملية التعليمية عندهم.

ولكن في أغلب الأحوال، فإن حركة الصبي الزائدة مؤشِّر على النباهة والتفوّق عنده في المستقبل؛ فهي تساعد على تنشيط الدماغ ومَدّه بالدم المتجدد (غذاؤه الأساسي).

وللتخفيف من حدة هذه الظاهرة عند ولدك، احرصي أختي الكريمة على الآتي:

1- خففي قدر الإمكان من السكريات والحلوى وخاصة في الفترة الصباحية؛ فهذه من شأنها تزويده بالطاقة الآنيّة التي يحار في تفريغها، فتزيد بالتالي حركته ويفشل في الحفاظ على تركيزه في الفصل المدرسي.

2- اعمدي أحياناً إلى إعطائه طابة إسفنجية يضغط عليها بيده لتفريغ طاقته الزائدة.

3- أعطي ابنك فرصة للحركة أثناء تدريسه في المنزل.

4- قومي بإشراكه في نوادٍ رياضية وكشفية.

5- اشرحي وضعه للمعلّم ليتفهّمه ويستوعبه، واطلبي منه إجلاسه على مقعد يَسهل عليه التحرك (الوقوف، المشي...) كلما احتاج إلى ذلك.

6- اقترحي على المعلّم إجراء نشاطات حركية في الفصل لثوانٍ معدودة كل ١٠ أو ١٥ دقيقة.

إنّ نمط نظامنا التعليمي، وضغط مناهجنا، وطرق التدريس المتّبعة في مدارسنا... كل ذلك يزيد من حدة هذه المشكلة؛ ولكن تفهُّمك لهذه المشكلة، أختي الفاضلة، واستيعابك لها، وتقبُّلك لحركة ولدك الزائدة، تعتبر جزءاً كبيراً من الحل..

حفظه الله وأقرّ عينك به.

 
349
 
 
 
  
 
   
 

جميع الحقوق محفوظة لكل مسلم بشرط ذكر المصدر