الأربعاء  
1440/12/20
هـ  
 الموافق:    2019/08/21م    
 
ركن الأسرة
   
همسات وإشارات
   
ليست كأي أنثى
ليست كأي أنثى

لم تكن تعلمُ وهي تحثُّ السير نحو عالم مجهول الهُوِيَّة والمكان أن عليها أن تكون الرقمَ الصعب، والمعادلة العصيَّة على الحلِّ!

كلُّ شيء حولها يوحي بالأصالة، من عمق العراقة أتتْ، يتبغْدَدُ حرفُها، ويمشي الخُيلاء، تخفي رقَّتها خلفَ جدران أزليَّة الصمت والحذر.

هكذا علّمها أبوها، أن تكون أنثى متفرِّدةً بخُلُقها، جلبابُها الحياء، شمَّاء في زمن الابتذال، حملت مآثر الأولين، ومجد تاريخ، وإيمانًا قلبيًّا راسخًا بأن الله يحميها.

وقدّمت لترميَ أمام الملأ آنيةَ وَجَعٍ، وتقول لهم: ذوقوا، هناك طبخوها وتجرّعنا مرارتها، والآن أبتْ نفسي إلا أن تشاطرَكم الوَجَع، مثلما شاطرتموها سعادتَها، واكتشفت أن لكم النصفَ مما ترك الآخرُ فيها!

إنها لا تنتقم، بل هكذا تسامحُ بطريقة عادلةٍ، فأوجاع التاريخ تحمِلُها على عاتقِها، وعَراقَتُها تأبى إلا أن تجعلَها تبتسم بوجه المارِّين ترفًا؛ وفي وطنها ينتظرون منها نصرًا ومؤازرة، فحرفها الجسور قادرٌ، وفكرها الفذُّ متَّقد على الدوام، وكل ما فيها يصرخ: يا وطن!

يغتالون صرختها، ويطالبونها بحقِّهم في وطنها المُستباحِ، المسلوبِ قهرًا، الهارب من بطش الأيام داخل تاريخ لم يرحمْه يومًا!

إنها تضمد الجرح بالجرح، وترمي الأحلام في غيابة الجُبِّ؛ علَّ سيَّارة يلتقطونها ويعيدونها لها، ذات أمل!

الوحدة هي، وهي الوحدة والحزن، لا فرقَ بينهما، غير أن الحُزْن يرافقُها حيثما حلَّت، والوحدة وطنُها المنتظر الوفي دائمًا.

هي تعلم أن قلمَها قابلٌ للكسر في أي لحظة، لكنها تعلم أيضًا أن فكرها لا قيود عليه، ولا سلطان آدميًّا يحكمه، صالت وجالت، وغزت به أكثرَ قبائل بني قومِها، لكن المغانمَ لم تتجاوز عبارة: ما أروعَ قلمَكِ!

إنها لا تبحث عن المديح تمقتُه كثيرًا هي أتَتْكم غازية لتأسِرَ ما تستطيع من خيبتِكم، وتسلب منكم قوت قلمها من مواقفَ تدفعه لأن يُقاوم ويتحدى جبروتَ عدوِّه.

حياتنا فاسدة، وعدوُّنا خبيث، وإخوتُنا جُبناءُ، وقادتُنا خَونةٌ، وكل شيء إلى زوال وإلى نهاية نفقٍ لا بصيصَ ضوءٍ آخرَه.

أزليَّة العِناد، سرمدية العشق لتراب وطنها، أتَتْ لتداهِم عالمًا غريبًا وضاربًا في عمق الغرابة، فوجدتْ مَن يريدها حبيبةً، أو رفيقةَ دربٍ!

إنهم لا يعلمون أنها لا تعترف بالحبِّ، ولن ترتضيَه لقلب شغله حبُّ الله، وسكَنَتْه صَيْحاتُ أهلِها.

إنهم لا يشعرون بآهاتها التي تودُّ سكبها على مائدة تَرَفِهم، إنهم يجمعونها بسلة واحدة.

ليست كلُّ أنثى مشروعَ حبٍّ رخيصٍ!
ليست كلُّ أنثى مشروعَ رذيلة!

رسمتْ صورتها على حجر أبيٍّ، وبه رمتْ العابثين على شواطئ اللهو، وصرخت بأرباب الرذيلة: حسْبُكم هذه صفيَّةُ!

يكفيها أن تجعل خديجةَ قدوتَها؛ لتكون بأمان، وتنجوَ من مخالب الذئاب المتربِّصة، وحسبها أنها تخرجت في مدرسة عائشة؛ لتلتقطَ كلَّ شاردة تمرُّ من أمامها، وتفهم ما يدور خلفها وحولها، وبين أزقَّتِها.
ويكفيها من ثبات أمِّ عمارة أن تنبهر لتقلِّدَها دون تفكير مسبق.

هكذا هي، وهذه مدرستها، وهذا طريقها المرسوم؛ فبأي حق تجمعونها مع الإناث بسلة واحدة؟!
إنها القادمة من عمقِ تاريخٍ لا يرتضي عن الإباء بديلاً.

وبعد هذا أيها السادة؛ هل سنجد من يقول: أين هي، ولِمَ اختفت؟!.

 
358
 
 
 
  
 
   
 

جميع الحقوق محفوظة لكل مسلم بشرط ذكر المصدر