الأثنين  
1441/01/24
هـ  
 الموافق:    2019/09/23م    
 
ركن الأسرة
   
همسات وإشارات
   
العشق الحلال
العشق الحلال

  كثيراً ما كنت أقرأ عن العشق في الكتب.. المجلات، الصحف.. كثيراً ما تردد إلى مسامعي لفظ هذه الكلمة، كنت أتوق لأكتشف أسرار هذا العشق ما هو؟!.

كنت دوماً أقرأ لأولئك الكتاب الذين يكتبون عن لذته وعذابه، فأتساءل كيف يحدث هذا؟!

آه.. لو يعرفون ما أعشق، أنا أعشق شيئاً لن يعشقه أولئك الضائعون الذين ليس لهم هم سوى إثارة الشهوات والغرائز.

نعم.. أنا عشقت شيئاً يفوق خيالهم، عشقت شيئاً له لذة وشوق ولهفة.. عشقت شيئاً لم يره البشر حتى الآن ولن يروه وهم ما زالوا على الأرض.

عشقت وأتوق لأن أرى ما عشقت وسأعمل جادة لأحصل عليه.

نعم.. عشقت الجنة، آه.. لو تشعرون بعشقي لها ولو تشعرون بشوقي لها، أين أولئك العشاق؟! أريدهم أن يعرفوا ماذا عشقت.

عشقت الجنة تلك التي نسوها أو تناسوها، فعشقي لها ملأ قلبي سعادة وحياتي مرحاً، عشقي لها سيثمر يوم القيامة بإذنه سبحانه وتعالى.

عشقي لها دائم ما دامت السموات والأرض، عشقتها فتذكرت يوم وقوفي بين يديه سبحانه، وأعددت لهذا الموقف الرهيب العدة لأسعد بلقائه جل جلاله جناته.

عشقتها فخشيت مقام ربي وصبر كي أرضي الرحمن الرحيم، كي أرضي العزيز العظيم، وأسعد بلقائه وسكني جناته.

فمدي يداك أخيتي كي أمسك بها ونسير معاً في فريق الجنان.

آخر الكلام: قال تعالى: (( وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى )) [ النازعات:40 ].

المصدر: مجلة حياة. العدد ( 97 ).

 
8047
 
 
 
  
 
   
 

جميع الحقوق محفوظة لكل مسلم بشرط ذكر المصدر