الأربعاء  
1441/04/14
هـ  
 الموافق:    2019/12/11م    
 
قصص وعبر
   
بر وعقوق الوالديـن
   
رسالة قصيرة
رسالة قصيرة

يحكي أحدهم قائلاً : حدث خِلاف بيني وبين والدتي حتى وصل إلى اعتلاء الأصوات.

كان بين يدي بعض الأوراق الدراسية رميتها على المكتب وذهبت لسريري والهم والله تغشى على قلبي وعقلي ، وضعت رأسي على الوسادة كعادتي كلما أثقلتني الهموم ، حيث أجد أن النوم خير مفرٍ منها.

خرجت في اليوم التالي من الجامعة فأخرجت جوالي وأنا على بوابة الجامعة فكتبت رسالة أداعب بها قلب والدتي الحنون، فكان مِما كتبت :

"عَلمت للتو أن باطن قدم الإنسان يكون أكثر ليونة و نعومة من ظاهرها يا غالية ، فهل يأذن لي قدركم و يسمح لي كبريائكم بأن أتاكد من صِحة هذه المقولة بشفتاي ؟"

أدخلت جوالي في جيبي و أكملت طريقي.

ولمّا وصلت للبيت و فتحت الباب و جدت أمي تنتظرني في الصالة و هي بين دمع و فرح.

قالت : " لا، لن أسمح لك بذلك لأنني متأكدةً من صحة هذه المقولة ، فقد تأكدت من ذلك عندما كنت أقبل قدماك ظاهراً وباطناً يوم أن كنت صغيراً " .

ولا أذكر سوى دموعي وهي تتساقط بعد ما قالتها.

المصدر: كتاب " علمتني الحياة " .
 

 
4031
 
 
 
  
 
   
 

جميع الحقوق محفوظة لكل مسلم بشرط ذكر المصدر